سيزار محمود ممثلاً لبنان في المؤتمر العالمي للأمم المتحدة في تايلاند

الأنباء |

مثل الشاب سيزار محمود من بلدة الباروك الشوف، لبنان في مؤتمر الأمم المتحدة العالمي الذي يجري في مدينة بانكوك عاصمة تايلاند.

جهود سيزار محمود في مجال البيئة على مدى سنوات عدة هي التي حفزت دعوته للمشاركة في المؤتمر الذي يضم ممثلين عن مختلف دول العالم، ويهدف إلى دراسة "البعد الداخلي للتغيرات المناخية" وحث البلدان المتقدمة على لعب دور أكبر في معالجة تغير المناخ .

وخلال مداخلة له في المؤتمر، تحمل عنوان "المجتمعات الريفية والتنمية المستدامة" عرض محمود للتجربة البيئية الناجحة في منطقة الشوف، والتي تعتبر نموذجا رائدا وفريدا على صعيد لبنان والشرق الأوسط ككل، لافتا إلى أن نجاح هذه التجربة يعود إلى الأستاذ وليد جنبلاط الداعم الأول للبيئة، والراعي والمشجع الأبرز لكل المبادرات البيئية الفردية في الشوف، مؤكدا "ما يعطينا المزيد من الأمل بتنمية مستدامة هو وجود الأستاذ وليد جنبلاط في منطقة الشوف" .

وأشار إلى المبادئ الأساسية لمجتمع متجدد مستدام يلبي إحتياجات المجتمع دون المساس بقدرة الأجيال المقبلة، وذلك من خلال إدارة سليمة للموارد الطبيعية، وتمكين المجتمع المحلي من إمتلاك المهارات العملية التي تساعده على مواجهة العديد من التحديات المستقبلية، مشددا على وجوب العمل يد بيد، وكمجتمع متماسك من أجل تحقيق الأهداف المرجوة .

وختم آملا أن تنسحب التجربة البيئية الناجحة لمنطقة الشوف على جميع المناطق اللبنانية، ودول الشرق الأوسط.