ورشة عمل في طرابلس من تنظيم "الفرح" وداخلية الشمال

الأنباء |

أقامت "مؤسّسة فرح الاجتماعية"، بالتعاون مع وكالة داخلية الشمال في الحزب التقدمي الاشتراكي، ورشة عمل بعنوان "حراك طرابلس: خارطة طريق". 

افتُتحت الورشة بمقارنة بين مقترحات البرنامج المرحلي للحركة الوطنية عام 1975، ومطالب الحراك الذي بدأ منذ 17 تشرين الأول حتى اليوم. وشارك في الورشة عددٌ من الجمعيات المدنية والنسوية، وفاعليات في الحراك الشمالي، وعدد من أصحاب الاختصاص وتلامذة الجامعات. كان هدف الورشة الوصول إلى مروحة من المقترحات التي تتعلق بالقضايا المطلبية الاقتصادية، والقانونية، والدستورية، والتي كانت سبباً مباشراً للحالة الثورية في الشارع، كما توزعت المحاور على عددٍ من المحاضرين والمحلّلين في مختلف المجالات التي تُعتبر سبباً مباشراً للأزمة. 

حاضر في المحور الاقتصادي الدكتور توفيق كسبار، والذي قدّم شرحاً تفصيلياً لثلاثية وزارة المالية - مصرف لبنان - الهندسات المالية، وتطرّق لأزمة الدولار في لبنان، ثمّ أنهى بجملةٍ من الإجراءات المستعجلة التي تخفّف من وطأة الأزمة الاقتصادية. 

أما في المحور الإعلامي فقد قدّم الصحفي علي الأمين عرضاً تحليلياً وسياسياً للساحة المحلية والإقليمية، ثمّ استتبع المحلّل السياسي أحمد الأيوبي بشرح ما يجري في الساحة الطرابلسية.

وفي المحور القانوني قدّم الدكتور والخبير الدستوري الدكتور خالد الخير، شرحاً مفصلاً لمطالب الحركة القانونية والدستورية، وتطرّق للإشكاليات الناتجة عنها. 

كما قدّم رامي إشراقية عرضاًذ لسلسلة التوقيفات التي طالت عدداً من المتظاهرين، وأهمّ القوانين التي تحمي حقّهم بالتظاهر، ولأهم القوانين المؤثّرة في هذه الأزمة. 

أما في المحور النسوي فقد شرحت الناشطتان السيدتان لورا صفير وسارة الشريف مشاركة النساء وتأثيرها في دفع الحراك، وعرضتا أهم القوانين التي قد تكون إصلاحية بعد هذا الحراك. 

وعن الحراك في طرابلس قدّم أديب نعمة الأسباب الداعية والموجبة لهذا الحراك ومفاعيله، والعوامل الاجتماعيه المؤثرة في تعزيز الحركة المطلبية. 

وشارك عن الحراك "حراس المدينة"، وحركة "مبادرون" الإعلامية، والأستاذ أحمد حلواني، وقدّم المشاركون عروضاً تفصيلية وإعلامية عن الحراك الطرابلسي. 

أنتجت الورشة مروحة من المقترحات بكافة المجالات التي سيتم عرضها لاحقاً.