"المونيتور": تحذير من خلط الأوراق.. هكذا ترى روسيا الاحتجاجات في لبنان

الأنباء |

نشر موقع "المونيتور" الأميركي مقالاً للكاتبة ماريانا بيلينكايا تحدّثت فيه عن نظرة روسيا للتظاهرات التي تعمّ لبنان، والتي لفتت انتباه مسؤولين روس وحتّى مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي، ولفتت إلى أنّ موسكو استغرقت وقتًا لإبداء رأيها بالتطورات الأخيرة وذلك من خلال بيان أصدرته وزارة الخارجية الروسية رفضت فيه أي محاولات خارجية للتدخل في الشؤون اللبنانية، وشددت دعمها لسيادة لبنان واستقلاله ووحدته واستقراره، داعيةً لمعالجة القضايا ضمن الإطار القانوني.


من جهتها، علّقت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري بشكل مقتضب، مشددة على ضرورة "التغلب على هذه الأزمة على أساس حوار شامل" ودعت "القوى الخارجية" إلى "احترام سيادة لبنان".

توازيًا، رأى رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي (مجلس الشيوخ) كونستانتين كوساتشيف في مقال نشره عبر حسابه على "فيسبوك" أنّ استقالة الحريري "يمكن أن تشكل خطوة نحو تسوية سلمية للوضع في لبنان"، واعتبر أنّ "مطالب المواطنين الذين يتظاهرون بشكل سلمي لا تعدّ غير اعتيادية في المنطقة، فهي سياسية واجتماعية وتشمل قضايا متنوّعة". وإذ ذكّر بالبيان الذي أصدرته وزارة الخارجية الأميركية الذي دعمَ هذه المطالب، حذّر من  وجود أشخاص يسعون إلى خلط الأوراق اللبنانية. كما تطرّق إلى كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في خطابه الأول، ولفت إلى أنّ روسيا والقوى الجيّدة في لبنان، والدول المجاورة، كلّهم يريدون التوصل إلى حلّ سلمي لهذه الأزمة، محذّرًا من أي سيناريو بديل، أي بحال عدم التسوية السلمية واللجوء إلى العنف، كما حصل في الدول المجاورة، الأمر الذي لا يستفيد منه سوى بعض اللاعبين الخارجيين.

How Russia sees protests in Lebanon, Iraq
 

(*) ترجمة: سارة عبدالله