أزمة البنزين تعود أقسى... "خلصت أيام التفويل"!

خاص- الأنباء |

"خلصت أيام التفويل"، هذه حقيقة سيكتشفها كل من أراد تعبئة سيارته بالوقود، حيث بدأت المحطات بتقنين قاس على بيع مادة البنزين.

فمنذ مساء الخميس أقفل عدد كبير من المحطات بعدما نفد لديها الوقود، في حين أقفل عدد آخر باكراً خوفا من طوابير المواطنين، ومنذ صباح اليوم يرفض العدد المتبقي من المحطات تعبئة أكثر من 20 او 25 الف لتتمكن من الاستمرار في اليومين المقبلين املا بانتهاء الازمة.

فصرخة موزعي المحروقات وأصحاب المحطات علت مجدداً بعد فشل الإجتماع في وزارة الطاقة على اثر عدم الالتزام بتنفيذ تعميم مصرف لبنان حيث بقي لزاما عليهم دفع 15 بالمئة من سعر المحروقات بالدولار.

فأزمة البنزين عادت لتطل برأسها ولكن يبدو أنها  ستكون قاسية جداً هذه المرة!