جنبلاط: العهد لا يستطيع أن يستمر دون تغيير الرموز والحكومة والنهج!

الأنباء |

قال رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط في حوار خاص مع "سبوتنيك" إن "هناك عناصر في الحكم رفضت التسوية التي حاول رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري الوصول إليها".

ولفت جنبلاط إلى أن "رئيس الجمهورية لا يمكن أن يستمر باستخدامه للبلاط الملكي أو الرئاسي، عليه تغيير وجوه والدخول في تسوية جديدة مع اللبنانيين" .

وأعلن تأييده لحكومة جديدة دون أحزاب ودون وجوه تقليدية، تلبية لمطالب الجمهور الكبير الذي خرج من كل الحواجز الطائفية والمناطقية.

ودعا جنبلاط "كل القوى إلى الحوار، في مقدمتها "حزب الله" وأن يتفهم ماذا يجري لكي لا ندخل في نظرية المؤامرات"، مشيراً إلى أن "أحداً لا يستطيع أن يعزل الآخر في لبنان".                            

ورداً على سؤال حول تعليقه عن الاستقالة، أجاب: "كانت متوقعة، لم يستطيعوا سوياً أن يتوصلوا إلى تسوية، هناك عناصر في الحكم رفضت التسوية التي حاول الحريري الوصول إليها وهي تغيير الحكومة وجوهاً وحقائب".

ورداً على سؤال ما إذا كانت القوى السياسية الرئيسية في البلاد ستمتص خطوة استقالة الحريري وتعود لتسميته مجددا، أم أنها ستعتبر خطوته ضد العهد القائم، قال جنبلاط: "سأجيب على طريقتي، هذا العهد لا يستطيع أن يستمر إذا ما كان يريد أن يستخدم الرموز ذاتها، لا بد من تغيير الرموز والحكومة والنهج".

وهل استقالة الحريري بمثابة انتهاء للتسوية السياسية التي أدت إلى انتخاب ميشال عون رئيسا، قال: "الرئيس موجود لكن على أحدهم أن يفهم الرئيس أنه باستخدامه للبلاط الملكي أو الرئاسي لا يمكن أن يستمر، عليه تغيير وجوه والدخول في تسوية جديدة مع اللبنانيين".