"فورين بوليسي": إتفاق بوتين - أردوغان لن يستمرّ.. وهذه أبرز بنوده

ترجمة: جاد شاهين |

رأت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية أنّ الإتفاق بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان حول سوريا لا يمكن أن يستمر، فالحرب باقية ولا يفرض أي منهما شروطه، وذلك بعد لقائهما في سوتشي وتوصلهما لاتفاق بشأن العمل العسكري ضد الأكراد شمال شرق سوريا.

ولفتت المجلة إلى أنّ موسكو وأنقرة أبرمتا اتفاقًا بعد ثماني سنوات من الحرب الدموية في سوريا، يتضمّن 10 نقاط على أنها "بداية النهاية"، لكن من الصعب تطبيقها إلا إذا وافق المشاركون الآخرون في الحرب عليها.

وبحسب أبرز بنود الإتفاق، توافق تركيا على وقف غزوها للأراضي السورية وتسيطر على أراضٍ سورية أقلّ من "المنطقة الآمنة" التي يبلغ عمقها 20 ميلًا والتي كانت قد أعلنت أنها ستقيمها في الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد. ويقضي الإتفاق أيضًا بأن تعمل روسيا مع الجيش السوري لدفع وحدات حماية الشعب الكردي عن الحدود التركية السورية لمعالجة بعض المخاوف الأمنية التركية. أمّا البند الثالث بالإتفاق فيتمثل بأن تقوم روسيا وتركيا بدوريات عسكرية مشتركة على طول الحدود من ناحية سوريا.

وأشارت المجلة إلى أنّ تركيا وروسيا قد تلتزمان بالشروط المتفق عليها، ولكن هذا الأمر صعب بالنسبة للجهات الأخرى، بدءًا من الأكراد، إذ تباحث بوتين وأردوغان بنزع سلاح عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، وإبعادها من مناطق معينة، على أن يتخذ الطرفان التدابير اللازمة، لكن هذه الوحدات التي تشكل غالبية "قوات سوريا الديمقراطية" ليس لديها خيار سوى الامتثال بالقرار، خصوصًا بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب ووقف دعم هذه القوات، ولكن لا مصلحة لروسيا أصلاً في تقليص قوة الأكراد القتالية.