ابو الحسن من اعتصام التقدمي في بحمدون: فليتنحى رئيس الجمهورية بعدما فشل عهده

هلا ابو سعيد |

أكد أمين سر اللقاء الديمقراطي النائب هادي ابو الحسن على أن الحزب التقدمي  الاشتراكي هو حزب العمال والفلاحين والمطالب الشعبية، وهو الحزب الملتحم يوميا بقضايا الناس وبمتابعة شؤونهم،  وقال:" هكذا كنا منذ تأسيس الحزب مع المعلم الشهيد كمال جنبلاط، وهكذا أكملنا بعد اغتياله رغم الضغوط في زمن الوصاية، وهكذا كنا رأس حربة في الدفاع عن الحريات والسيادة والاستقلال في كل المراحل وصولاً الى  ثورة الأرز في العام 2005، وهكذا نحن اليوم، وهكذا سنبقى.

وها نحن نقف مع الناس لنؤكد على مطالبنا بالإصلاحات الاقتصادية الجذرية واقرار  ورفع الأعباء عن الناس وجباية رسوم الأملاك البحرية ووقف هدر الكهرباء وإقرار الضريبة التصاعدية رافضين المسّ بجيوب الفقراء". 

وتابع:" لقد حذرنا كثيرا من انفجار الأزمة ومن نفاذ صبر المواطنين. وها نحن نواجه لحظة الحقيقة مع الناس بعدما رفضوا تحقيق مطالبنا الإصلاحية، ورفضوا الاستماع لصوت الناس".

وإذ أكد على أن العهد فشل بالإصلاحات، ودعا رئيس الحكومة سعد الحريري لتقديم استقالة الحكومة وطالب رئيس الجمهورية بالتنحي عن الرئاسة، وقال:" هذا العهد يجب أن يسقط حتى لا نعود لزمن عنجر. لقد تلقينا الضربة تلو الضربة والنكسة تلو النكسة، ولقد تحملنا الكثير من هذا العهد لكننا لم نتخل يومنا عن مسؤولياتنا تجاه الناس" .

وفيما أكد على أهمية التضامن الشعبي وحق الجميع في التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي، اضاف:" نحن هنا بدورنا الطبيعي والساحة للجميع. نحترم المجتمع المدني وكل الاحزاب ونحفظ التنوع كسمة مميزة للبنان. ونذكّر بأن شعاراتنا الاصلاحية والوطنية. 
التي رفعناها منذ تأسيس الحزب الى ثورة  1958 الى ثورة الأرز لا تزال قابلة للحياة لاننا كنا دوما وما زلنا الى جانب الشعب . ومن هذه الساحة من جبل كمال جنبلاط، جبل المصالحة التاريخية والعيش الواحد، نطالب ابن الشهيد الكبير الرئيس رفيق الحريري أن يضع يده بيدنا بقرارٍ شجاع لنخرج من السلطة معاً، ونطالب العهد بالتنحي لأننا شبعنا كلاماً حول التغيير والاصلاح. فالاصلاح الحقيقي يكمن بالعنوانين التي طرحناها في الموازنة لصالح الناس ولقمة عيشهم".

وختم داعيا للاسراع بالإنقاذ عبر انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة تنفذ خططا إصلاحية قابلة للحياة بعيدا عن المحاصة والاستكبار حتى يعود لبنان إلى سكة الأمان

كلام ابو الحسن جاء خلال الاعتصام الجامع الحاشد في ساحة بحمدون الذي تداعى اليه ابناء الجبل ليلاقوا الحزب دعوة وكالتي الجرد والمتن في التقدمي الاشتراكي الذي جاءت تحت العنوان الذي أطلقه القائد ااشهيد كمال جنبلاط "جاء بهم الاجنبي فليذهب بهم الشعب". كما حملت عدة عناوين نلخصها فيما يلي:

لأن الحياة انتصار للأقوياء في نفوسهم لا للضعفاء 

ولأننا حاولنا رفع صوت الناس في الحكومة وسط الآذان الصماء..

 ولأننا طالبنا بموازنة عادلة تعتمد على الضرائب التصاعدية على الاملاك البحرية والمرافئ.. وطلباتنا لم تستجب 

ولاننا طالبنا.. ونطالب بوقف الهدر والفساد وبإصلاح قطاع الكهرباء.. ثم الكهرباء.. ثم الكهرباء

 ولأننا استبقنا الثورة باعتصامنا منذ ايام رفضا للقمع والتعسف ومنعا لعودة الولاية لعنجر 

ولأننا ننادي دوما بالحرية والسيادة و الاستقلال

 ولأننا نرفض استفراد الرئيس الحريري وتحميله المسؤولية التي يتحملها العهد بإدارته السيئة 

ولأن العهد هو المسؤول الأول عما وصلت اليه الأمور
 
 ولأن حكومة الوحدة الوطنية باتت كذبة كبيرة

ولأننا نحن من أطلق التحركات الاحتجاجية في مسيرة منظمة الشباب التقدمي..

 ولأننا أبناء المعلم الشهيد كمال جنبلاط.. ولأننا نتحمل مسؤولياتنا أمام الناس..نقف دوما معهم.