"وول ستريت جورنال": الأكراد شعبٌ شجاع... وجنود أميركيون ضد التخلي عنهم!

ترجمة: جاد شاهين |

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" مقالاً أعدّته الكاتبة بيجي نوان، تحدّثت فيه عن إتجاه الرئيس الأميركي دونالد ترامب للانسحاب من سوريا.

وقالت الكاتبة: "أعتقد أنّ قادة الجيش الأميركي لا يميلون إلى خوض الحرب، لكنهم لا يرغبون بالإنسحاب أيضًا"، موضحةّ أنّ بعض العسكريين عارضوا قرار ترامب بسحب القوات الأميركية من شمال سوريا، بعد مكالمة هاتفية أجراها يوم الأحد مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وفي هذا السياق، قال الجنرال المتقاعد جون ألين الذي كان منسقًا للجهود الدولية ضد تنظيم "داعش"، واعتبر أنّ ألف جندي أميركي هو العدد المطلوب لحماية أي مكان، مشيرًا إلى أنّ التوغل التركي في سوريا يعدّ فوضى.

من جهته، رأى  الأدميرال المتقاعد جيمس ستافريديس أنّ الإنسحاب الاميركي سيؤدي إلى عودة "داعش" وتشجيع خصوم واشنطن الآخرين.  

توازيًا، نقلت مراسلة الأمن القومي في "فوكس نيوز" جينيفر جريفين عن أحد الجنود في القوات الأميركية الخاصة غضبه من التخلي عن القوات الكردية، قائلاً: "أشعر بالخجل لأول مرة في حياتي المهنية، فالأكراد هم الذين يحرسون الآلاف من سجناء داعش وهم الذين منعوهم من كسر أقفال السجن"، وحذّر من تداعيات القرار الرئاسي بالتخلي عن الأكراد الذين يقفون إلى جانب أميركا واعتبر أنّ أي شريك آخر لن يتعامل معهم بالشكل نفسه.
 
وأشارت الكاتبة إلى أنّ الأكراد ساندوا الولايات المتحدة منذ العام 2003 وقاتلوا "داعش" منذ العام 2011، وعلى الرغم من أنّ لديهم أسبابهم في ذلك والتي تتلخص أبرزها بأنّهم يريدون دولتهم الخاصة، لكنهم شعب شجاع ومتعاطف مع الغرب.

وتوقفت الكاتبة عند تهديد أردوغان بدفع أعداد من اللاجئين إلى أوروبا، في الوقت الذي قال ترامب: "لا نقلق إذا تم إطلاق سراح إرهابيي داعش الذين يحتجزهم الأكراد في السجن أو إذا فرّوا لأنهم سيهربون إلى أوروبا، فهم يريدون العودة إلى منازلهم".