لأنهم يستحقون وصفاً يليق بهم... من هم "أصحاب العزم"؟

الأنباء |

في مبادرة إنسانية لافتة، استحصلت السيدة نورا مجيد كبول من بلدة عين زحلتا على شهادة بتسجيل أثر أدبي وفني من وزارة الاقتصاد والتجارة يحمل الرقم6692 ، بعنوان "أصحاب العزم"، وهو عبارة عن تغيير تسمية مصطلح ذوي الاحتياجات الخاصة إلى مصطلح "أصحاب العزم". وقد نشر هذا الأثر الأدبي في الجريدة الرسمية.

 وتعليقاً على هذه الخطوة، تعتبر كبول في حديث لجريدة الأنباء الإلكترونية أن "للكلمة وقعاً كبيراً في النفس، ورُب كلمة قيلت لنا في الصغر ختمت في نفوسنا حتى الكبر، وانعكست على نفسياتنا وتبلورت عليها شخصياتنا سواء بالسلب أو الإيجاب. فكم من كلمة رفعت شخصاً، وحطّت من قيمة آخر. وإذا كان الإنسان يموت، فإن الكلمة لا تموت، كما لا يموت أثرها بين الناس".

وتضيف: "من هذا المنطلق، بدوري كاختصاصية نفسية إجتماعية، وإيماناً مني بتأثير الكلمات على نفسياتنا، قررت إطلاق مصطلح بديل عن ذوي الاحتياجات الخاصة تحت إسم "أصحاب العِزم"، لأن عزيمتهم تفوق عزيمة أي شخص آخر، ومؤمنة بأنهم يمِدوننا بقوتهم، ويشعروننا بالأمل والتفاؤل. فكل شخص منا لديه حاجات خاصة ولكنه لا يمتلك تلك العزيمة".

وتقول كبول: "لذا أوجّه رسالة وأتمنى من كل الجمعيات والمؤسسات الاجتماعية ومؤسسات المجتمع المدني، أن تعمل على استخدام هذا المصطلح، نظراً لتأثيره الإيجابي والتحفيز الذي يمدّه لهذة الفئة".

وختمت: "الكلمة الأخيرة لي في هذا الخصوص، علينا نحن الاندماج مع أصحاب العِزم، فهم مندمجون معنا بالرغم من وضعهم، وفي كل يوم يمنحوننا درساً في الحياة على أمل الوصول إلى مجتمع أفضل".