غوتيريش يأمل بالحفاظ على الزخم السياسي لحل أزمة الصحراء الغربية

وكالات |

عبّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في تقرير، عن أمله في الحفاظ على "الزخم" السياسي الذي تمّ التعهّد به العام الماضي لإيجاد حلّ للنزاع في الصحراء الغربيّة، رغم عدم وجود مبعوث خاص مكلّف بهذا الملفّ منذ أربعة أشهر.

وقال غوتيريش في التقرير الذي سلّمه إلى مجلس الأمن الدولي إنّ المبعوث السابق للأمم المتّحدة هورست كوهلر الذي استقال في أيّار لأسباب صحّية "تمكّن من إعادة ديناميّة وزخم إلى العمليّة السياسيّة، من خلال طاولاتٍ مستديرة جمعت كلاً من المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا".

وبعد توقّف الحوار وقتاً طويلاً، اجتمع أطراف النّزاع حول طاولتين مستديرتين في سويسرا في كانون الأوّل وآذار، من أن يُسفر ذلك عن تقدّم كبير.

وقال غوتيريش الذي يسعى إلى تعيين خلفٍ لكوهلر بعد أربعة أشهر من تركه منصبه "من الضرورة عدم إضاعة هذا الزخم".

وبالنسبة الى كثير من الدبلوماسيين، لا يُعتبر العثور على الشخص المناسب أمرًا سهلاً. وقال أحدهم إنّه يجب اختيار "شخص مستواه جيّد يوافق على الدخول في هذه المسألة". 

والصّحراء الغربيّة مستعمرة إسبانيّة سابقة تمتدّ على مساحة 266 ألف كيلومتر مربّع، شهدت نزاعًا مسلّحًا حتّى وقف اطلاق النّار العام 1991 بين المغرب الذي ضمّها في 1975 والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) التي تطالب بالاستقلال.