"نيويورك تايمز": سيناريو جديد للردّ على إيران... هل يُطلق ترامب "الرصاصة السحرية"؟

ترجمة: جاد شاهين |

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية مقالاً بعنوان "البحث العاجل عن الرصاصة السيبرانية ضد إيران"، أوضحت فيه أنّ الولايات المتحدة الأميركية تدرس الهجمات الإلكترونية المحتملة ضد إيران، في إطار خيارات من شأنها ردع طهران عن شنّ المزيد من الضربات، ولكنها في الوقت نفسه تتجنب خلق المزيد من الصراعات في المنطقة.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ الولايات المتحدة ستواجه اختبارًا مهمًا في الأسابيع المقبلة، وذلك بعد إنفاقها مليارات الدولارات لتجميع ترسانة الأسلحة السيبرانية وزرعها في شبكات في جميع أنحاء العالم، ومؤخرًا درس الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجموعة من الخيارات لمعاقبة إيران على الهجوم الذي استهدف منشآت نفطية سعودية، وشدد العقوبات على إيران، كما أمر بنشر قوات إضافية في المنطقة، وقد برزت الضربة السيبرانية باعتبارها أكثر المسارات التي يرغب ترامب بتنفيذها، ويدور نقاش واسع داخل الإدارة الأميركية وخارجها حول ما إذا كان الهجوم الإلكتروني وحده كافيًا لتغيير حسابات إيران، وما هو شكل الإنتقام المتوقع.

وإذ ذكرت الصحيفة بما قاله وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن أنّ الولايات المتحدة ترغب بتجنب الحرب مع إيران، لكنها نشرت قوات أميركية في منطقة الخليج بهدف"ردع" أي هجوم إيراني، ولأهداف دفاعية،  أشارت إلى أنّ السؤال الذي يتم تداوله في البيت الأبيض وغرفة عمليات البنتاغون والقيادة السيبرانية هو ما إذا كان من الممكن إرسال رسالة ردع قوية لإيران من خلال تنفيذ هجوم سيبراني، ومن دون أن يؤدي إلى هجوم إيراني مضاد أكبر، علمًا أنّ الولايات المتحدة شنّت هجمات كبيرة ضد إيران عبر الإنترنت، وهدفت من خلالها إلى وقف برامجها النووية أو الصاروخية ومعاقبتها وبعث رسالة واضحة إلى قيادتها مفادها أنه ينبغي عليها إنهاء دعمها للمجموعات المسلحة.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الهجوم الإلكتروني الذي شتنه واشنطن ضد إيران في شهر حزيران الماضي، تسبب في أضرار لم تكتشفها إيران بعد، وقال السيناتور أنغوس كينغ: "يمكن أن يكون الهجوم السيبراني رادعًا وقد يشكّل سلاحًا قويًا للغاية"، لافتًا إلى أنّ هذا الخيار يمكن أن يسبب أضرارًا حقيقية.

ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين في الإدارة الأميركية قوله إنّ رئيس القيادة الإلكترونية الأميركية، الجنرال بول م. ناكاسوني حذّر ترامب ومساعديه من أن "الفضاء السيبراني" ليس "رصاصة سحرية" لردع الهجمات الإيرانية في الشرق الأوسط.