"لنتواصل بأمان"... عنوان لقاء لـ "النسائي التقدمي" ومفوضية المعلوماتية في العبادية

الأنباء |

في إطار دوره التوعوي نظم الاتحاد النسائي التقدمي - هيئة منطقة المتن - فرع العبادية ومفوضية المعلوماتية في الحزب التقدمي الاشتراكي - وكالة داخلية المتن لقاء بعنوان "لنتواصل بأمان" وبالتعاون مع مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية في قوى الأمن الداخلي وذلك في قاعة العبادية العامة.

حضر اللقاء ممثل مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية النقيب المهندس الدكتور أيمن تاج الدين، عضو مجلس قيادة "التقدمي" لمى حريز،  مفوضة العدل المحامية سوزان إسماعيل زهر، مفوض المعلوماتية فراس أبو شقرا، وكيل داخلية المتن عصام المصري، رئيس بلدية العبادية عادل نجد، مخاتير بلدة العبادية زياد رشيد والياس حبيب، ممثلو وممثلات الجمعيات النسائية والأندية والروابط الأهلية، ومدراء المدارس والهيئات التربوية، معتمد المنطقة السادسة هادي العنداري، مدير فرع العبادية سليمان حمدان وأعضاء الهيئة الإدارية، مدراء فروع وهيئات فروع حزبية، ممثل مفوضية المعلوماتية في المتن سعيد أبي فراج ، مسؤولة هيئة منطقة المتن في الإتحاد ربى مكارم، مسؤولة فرع العبادية آمال زهر وعضوات الاتحاد في البلدة وقرى المتن، جمعية الكشاف التقدمي فوج العبادية، منظمة الشباب التقدمي، وحشد من أهالي البلدة والقرى المجاورة. 

بعد النشيد الوطني اللبناني، رحبت عضو فرع العبادية في الاتحاد نوال عماد حمد بالحضور وشكرتهم على المشاركة في اللقاء وأشادت "أننا في الحزب التقدمي الاشتراكي جسم واحد نابض، لكل جهاز دوره واحترافيته، نتعاون لننجح ونعطي للحياة قيمة، ونتكافل كل من موقعه ومهاراته لنفيد المجتمع ونشكل نخبته التي ارادها المعلم الخالد كمال جنبلاط، قادرة ان تقول للأجيال الطالعة قمت بواجبي". 

ثم كانت كلمة لممثلة مفوضية المعلوماتية في منطقة المتن، ليليان مطر، والتي تحدّثت عن مهام المفوضية التي تهدف الى استيعاب الشباب المتخصص والاستفادة من طاقاتهم في مجال المعلوماتية والإحصاء والتنظيم، كما إلى تمكين وحماية الأفراد والطلاب ومساعدتهم في استعمال التكنولوجيا على أساس متين، لتذكّر بضرورة المساهمات الأنثوية في هذا المجال إذ إنها تكون أكثر حيوية، خاصة وأن بعض الأسماء تصدّرت دوراً قيادياً في العالم.

تلاها كلمة لمسؤولة الاتحاد النسائي في العبادية آمال زهر أشارت فيها إلى"دور الإتحاد الذي يكمن في التوعية والإرشاد السليم لخلق بيئة آمنة، برفع مستوى الوعي، وذلك ضمن استراتيجية هادفة يرسمها الاتحاد النسائي التقدمي يعمل من خلالها ليس لإعلاء شأن المرأة وحدها بل في إطار نشر الوعي وتعزيز الثقافة وحماية الأسرة والطفل، إيمانا منا بأهمية التكامل البنّاء بين الجنسين والمؤازرة لجهود بعضهم البعض لأجل مجتمع يقوم على العدل والرخاء والمساواة".

ثم قدّم تاج الدين شرحاً مفصلاً حول استخدام الإنترنت، منوهاً في بداية حديثه بالمجهود الذي يقوم به الحزب ومكتب المعلوماتية في هذا الإطار متحدثا عن الجرائم التي تزايدت بشكل كبير في السنوات الأخيرة وقد أعطى أمثلة عديدة عن جرائم المعلوماتية المتفاقمة من خلال عملهم اليومي، بحيث تسجل في العام الماضي 4146 محضر جرائم وهي بتزايدٍ سريع جدا على الرغم من حملات التوعية. من هنا كانت ضرورة تأسيس مكتب جرائم المعلوماتية لحماية الملكية الفكرية عام 2006، بهدف مواكبة التطورات التكنولوجية ومكافحة جرائم المعلوماتية المستحدثة، وهناك فريق تقني يتابع الشكاوى إلى جانب المحقق العدلي الذي يتابع إشارة القضاء و قد خصص خط ساخن 01/293293 يستقبل الاتصالات 24/24. 

ثم استعرض جرائم مواقع التواصل الاجتماعي وأنواعها من ابتزاز (ابتزاز جنسي) وهو الأكثر شيوعاً ويطال جميع فئات المجتمع من الرجال إلى النساء والأطفال كما تطرق في الحديث عن الفيروسات التي تخترق أجهزة الخلوي والكومبيوتر، محذراً من عدم وضع أي صورة أو بيان لا نريد نشره لأنه يبقى على الجهاز حتى بعد المسح. وضرورة التنبه إلى الرقم المتصل وعدم إعطاء أي معلومات سرية وشخصية خوفا من نشرها واستخدامها في أي عملية ابتزاز. 

وشدد على استخدام مواقع (AppStore’s و playstore) لتنزيل المعلومات وعدم استخدام مواقع غير موثوقة لتفادي التجسس وسرقة المعلومات من هاتفنا.
 
كما شدد على ضرورة التواصل والحوار ومراقبة الأولاد والشباب لأنهم الأكثر عرضة للوقوع في المشاكل بإستخدامهم الدائم لمواقع التواصل الاجتماعي، كما انه يعمل على تفكيك الروابط الأسرية ويلغي التواصل في المجتمع لأخذه الحيّز الأكبر من وقتهم.

واختتم اللقاء بنقاش تم فيه الرد على أسئلة الحضور.