النائب جنبلاط في الدامور والمشرف: زيارة لايلي عون وغداء تكريمي من يوسف عون

أحمد منصور |

زار رئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط، النائب السابق ايلي عون في دارته في الدامور، وعقد لقاء مع عدد من عائلات الدامور، وحضره النائبان مروان حماده وبلال عبد الله والوزير السابق علاء الدين ترو، مستشار النائب جنبلاط حسام حرب، وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في الشوف الدكتور عمر غنّام، رئيس بلدية الدامور المحامي شارل غفري، مختار الدامور وشخصيات. 

وكان في استقبال النائب جنبلاط جان ميشال ايلي عون وشباب من الدامور، ثم عقد اللقاء، حيث رحّب النائب السابق ايلي عون بالنائب جنبلاط في بلدته الدامور بين أهله ومحبيه، ومتمنيا ان "تستمر مثل هذه اللقاءت الأخوية للنهوض والعمل لإنماء الدامور والجبل"، مشددا على "أهمية التواصل والتلاقي" .

كما كان ترحيب خاص من العائلات بالنائب جنبلاط.

المشرف

بعدها، توجه النائب جنبلاط والوفد المرافق إلى بلدة المشرف، حيث أقام رئيس البلدية السابق يوسف اسكندر عون، في دارته في المشرف مأدبة غداء تكريمية على شرف النائب جنبلاط، وحضرها المطران بولس مطر، النائبان مروان حماده وبلال عبد الله، الوزير السابق ناجي البستاني، والوزير السابق علاء الدين ترو، النائب السابق ايلي عون، مفوض الحكومة لدى مجلس الإنماء والإعمار الدكتور وليد صافي، أمين السر العام في الحزب التقدمي الإشتراكي ظافر ناصر، مستشار النائب جنبلاط حسام حرب، الدكتور ناصر زيدان، وكيل داخلية الحزب في الشوف الدكتور عمر غنّام، الاخت مريم نور رئيسة مدرسة راهبات الكرمل في المشرف، مسؤولي حزب التيار الوطني الحر، ومسؤولي "القوات اللبنانية"، آمر فصيلة الدامور العقيد غنوم، محمود فخر الدين من معتمدية الساحل في الحزب التقدمي الإشتراكي، مدير فرع الحزب في المشرف بطرس عون، رئيس بلدية الدامور شارل غفري، رئيس بلدية الناعمة – حارة الناعمة زهير مزهر ونائبة الرئيس ميشلين مطر، راهبات وشخصيات وفاعيات وحشد من ابناء المنطقة.

عون

وقد ألقت كلمة صاحب الدعوة رئيس بلدية المشرف السابق يوسف إسكندر عون، كريمته حبوبة عون فقالت: "مكانكم في القلب منذ ما قبل الدهر وإلى ما بعد انتهائه، كبر الدار بكم وانتعشت الذاكرة التي عاد بها الزمن إلى عهد المعلم الشهيد كمال جنبلاط، الذي جعل للمشرف ولعائلة ابو اسكندر تاريخيا، منذ أيام حليم جد أبو اسكندر، مكانة عنده، هو كمال بك الذي لولاه لما كان للمشرف بنى تحتية من طرقات ومياه وكهرباء، ولما كن للمشرف موقعا متميزا على ساحل الشوف. هو كمال بك الذي اعتدنا أن يكون لنا السند والمرجع".

أضافت: "ومع وليد بك تابعنا المسيرة وبقينا على العهد أوفياء، رغم كل الحروب والظروف المأساوية التي شهدها الجبل، ولا زلنا مع وليد بك اشتراكيون تقدميون، لأن فكر كمال جنبلاط الموثق في كتبه والممارس في نهج وليد جنبلاط فيه كل الحكمة التي تثبت العيش المشترك وتعزز المصالحة وتطوي صفحة الحرب الكريهة وتنبذ الكيدية السياسية وتشجع الحوار والانفتاح على الآخر، وتدعو إلى التحرر من المصالح الضيقة والترفع عن المحاصصة والخصخصة."

وقالت :"وليد بك نحن معك ليس لأننا تبعيين او غوغائيين، بل نحن معك لأننا نناصر البيئة السليمة والحق بالصحة والعلم والعمل، والحق بالامن والأمان والسلام والعيش الكريم لكل انسان، نحن معك ومع تيمور من بعدك، تيمور الذي قال أنه مع الإنسان وحقوق الإنسان".

وختمت بتوجيه كلمة إلى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط فقالت: "ندرك أن مهمتكم صعبة في الظروف الحالية في لبنان، وبصفتكم نائبا، وبصفتكم ابن قصر المختارة الذي لبس الكوفية على كتفيه وليس العباءة، ندرك ثقل الحمل وصعوبة الطريق، تيمور بك نحن معك في كل الظروف، ونحن نرى فيك القائد الذي ستكون قيادته قيادة وطنية لبنانية. دماؤكم دماؤنا، نحن نحفظ العهد والود ولا ننسى أبدا الفضل، وفضلكم علينا كبير".

ثم ألقى صاحب الدعوة أبياتاً شعرية مرحباً بالنائب جنبلاط، كما القى الشاعر جرجس البستاني قصائد بالمناسبة.