"التقدمي" يكرم الناجحين في مدارس الشويفات برعاية شهيب

الأنباء |

كرمت وكالة داخلية الشويفات - خلدة في الحزب التقدّمي الإشتراكي طلاب مدارس الشويفات الرسمية الناجحين باحتفال رعاه وحضره وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيّب وذلك على ملعب بلدية الشويفات في الضهور.

حضر الحفل وكيل داخلية الشويفات مروان أبي فرج، الأب الياس كرم، مدير معهد الشويفات أنور بشنق، الشيخ حمزة كوكاش ممثل  مدارس العرفان التوحيدية، مأمور نفوس عاليه عماد أبي فرج، الدكتور نادر حديفة، اللواء وليد سلمان،  اعضاء المجلس المذهبي عصام حيدر، أيوب الجردي وناجي صعب، المختار اياد صعب، المختار وليد حيدر، رئيسة رابطة سيدات الشويفات ابتهاج نعيم، مدراء المدارس الرسمية، مشايخ وعشائر العرب، أعضاء وكالة الداخلية ومدراء فروع الحزب، بالإضافة الى حشد من أهالي الطلاب ومواطنون.

عمار

استهل الحفل بالنشيد الوطني ثم نشيد الحزب التقدمي الإشتراكي، وألقى عريف الحفل الدكتور نعيم عمار كلمة ترحيبية قال فيها: "ما زالوا يطلقون للعلم أشرعتَهم وعيونهم على مستقبل هم أطبّاؤه ومهندسوه وأساتذته وتجّاره وحرفيّوه والعاملون في جميع قطاعاته ومحقّقو ازدهاره نرحب بهم، نرحّب بطلاّبنا المتخرّجين".

وتوجّه للطلاب قائلاً:  "يا شعلة الأمل التي تنير دياجير الجهل وتبدّد سحب التخلّف الدامس، يا أمل المستقبل ويا حلمًا يدغدغ أمانبنا بغد أفضل. لْنّكدّح في طلب العلم ونواصلْ سعينا، مُهتَدينّ بما قاله ابن قتيبة قديمًا: "لا يزال المرء عالمًا ما طلب العلم، فإذا ظنّ أنّه قد علم فقد بدأ جهله".

ابو عرم

وألقى أكرم ابو عرم من معهد الشويفات الفني كلمة نيابة عن الطلاب شكر فيها الوزير شهيب ومدير معهد الشويفات على دعمهم والإهتمام الدائم والرعاية المسؤولة ومواكبة كل جديد في الإطارين العلمي والثقافي.

ناجي

بدورها، أكدت مديرة مدرسة الشويفات - العمروسية جنان ناجي باسم الهيئات التعليمية أن العام الدراسي الجديد سيتجدد بإرادة ومسؤولية فيها دافع جدّي يجعل الكل مؤتمناً على الطلاب ومستقبل الوطن على الرغم من كل الصعاب والحواجز.

واضافت ناجي "لا يمكننا إلا التركيز على أهمية الشهادة الرسمية فهي بمثابة المرآة لم تؤسسه المدرسة في سنوات التعلّم. ولا يسعنا هنا إلا الثناء على خطوة الوزير السباقة في تحصين تلك الشهادة، وهذه الخطوة تؤسس ركناً أساسياً في محاربة الفساد وفي ترسيخ ثقافة الكفاءة على ثقافة الوساطة".

بشنق

من جهته، أشار مدير معهد الشويفات الفني أنور بشنق الى أن وكالة داخلية الشويفات أصرّت على تكرارِ هذا المشهدِ المشرقِ والمتجددِ سنوياً بينما اصرَّ بعضُهم على التذكير بعودةِ القيودِ والتبعيةِ والرجعيةِ. 

وتابع بشنق "نلتقي في مناسبةٍ تتسعُ للجميعِ لنؤكدَ ان لا وصايةَ في الثقافةِ ولا شمولية ولا هيمنة في الأدبِ والحريةِ والجمال.. تبقى التربيةُ هدفَنا  الاولَ والمحبةُ غايتنا الأسمى. هنيئا للتربيةِ اليومَ حضورَ وزيرِها حيث نلتقي لنتشاركَ فرحةَ حفلِ تخريجِ جميعِ طلابِ المدارسِ والثانويتين والمعهدِ الرسمي في الشويفات".

وأكمل بشنق "وزيرُ من مدرسةٍ سياسيةٍ رائدةٍ اعتادت تحملَ المسؤوليات، ففي عهدِكم عادت للقطاعِ التربويِ كرامتُه وللمعلمِ احترامُه وهيبتُه وللامتحاناتِ الرسميةِ مصداقيتُها وها انتم اليومَ تقفلون بعضَ دكاكينِ التعليمِ. لطالما  كانت نظرةُ الحزبِ التقدمي الاشتراكي إلى المدرسةِ الرسميةِ نظرةَ إعلاءٍ وتقدير، واهتمامٍ كبيرٍ بدورِها في بناءِ شخصيةِ الإنسان، والمواطنِ الصالحِ فلا بديلَ عنِ التسلحِ بالعلمِ والمعرفةِ لمواجهةِ الجهلِ والتخلف".

حديفة

وكانت الكلمة الأخيرة لراعي الحفل الوزير شهيب ألقاها الدكتور نادر حديفة الذي أكد أن الاحتفال بالإنجاز يتجلّى بالاجتماع في هذه المحطة السنوية التربوية في هذا اللقاء العائلي التي تنظمه وكالة داخلية الشويفات - خلدة.

وأضاف حديفة "إنه موعد مع الفرح والتقدير والتكريم نعبر من خلاله عن سعادتنا بأبنائنا وبناتنا الذين يتخرجون من المدارس الرسمية في مدينة الشويفات العزيزة، في التعليم المتوسط والثانوي، اننا نقدر الجهود التي تبذلها وكالة الداخلية ونحيي وكيل الداخلية على جهوده ونشكر الله على نجاته من المأساة الأخيرة كما اننا نعتبر هذه الإلتفاتة الى خرّيجي مدارسنا الرسمية توجهاً سليماً وبعيد النظر لاستنهاض التعليم الرسمي ودعمه واحتضانه من جانب الأحزاب والبلديات والقوى الحيّة في المجتمع المدني".

وقال "ان المدرسة الرسمية تحقق قفزات مشرّفة وذلك بجهود مديريها وهيئاتها التعليمية وبفضل تلامذتها ومتابعة أهاليهم وبالتالي فإن الجهود التي تبذلها الوزارة تتكامل مع العمل اليومي للمؤسسات التربوية وتأتي ترجمة للمشاريع والبرامج التي تتواكب مع ورشة تطوير المناهج التربوية ومع توجهات هادفة الى بناء متعلم حسب الكفايات المحققة والمهارات التي يتوجب عليه اكتسابها".

وأكد حديفة أن المدارس الرسمية تشهد إقبالاً متزايداً بسبب النجاحات التي حققتها في الإمتحانات الرسمية فضلاً عن الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمرّ بها البلاد وتفرض إيقاعها على كل مفاصل الحياة اليومية للمواطنين.

وأوضح أن الوزير شهيّب لن يترك أي طالب علم خارج الدراسة على الرغم من القوانين المانعة للتوظيف والتعاقد، مشيراً الى أنه طلب وسيطالب بعقد جلسة خاصة لمجلس الوزراء تخصص للتربية وحاجاتها في لبنان.

وأشار الى أن "العام الدراسي الجديد يبدأ بعد أيام لذلك ندعو طلابنا الى التركيز على الاختصاصات التي يطلبها سوق العمل لكي يكون لهم فرصة متاحة في السوق المحلية والخارجية".

وكرّر حديفة دعوة شهيّب الى اعطاء التعليم المهني والتقني أولوية والإهتمام بهذا القطاع قائلاً: "هذا القطاع خيار جدير بالاولوية كونه أقرب الى سوق العمل لذلك أدعو المتخرجين الى ايلاء هذا القطاع الاهتمام لملء الفراغ في سلم العمل".

وختم حديفة كلمته بتوجيه التهاني للأهالي والطلاب ومدراء المدارس الرسمية مثمناً مبادرة الوكالة لإقامة هذا الحفل التربوي.

وفي ختام الحفل، تم توزيع الدروع التكريمية لمدراء المدارس والشهادات على الطلاب.