"المونيتور": عرّاب "صفقة القرن" يستقيل... فهل سيتأثر نتنياهو بالانتخابات؟

ترجمة: جاد شاهين |

نشر موقع "المونيتور" الأميركي مقالاً أعدّه الصحافي الإسرائيلي داني زاكين، علّق فيه على الإستقالة المرتقبة للمبعوث الخاص للرئيس الأميركي دونالد ترامب في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، والذي كان من أبرز العاملين والمحضرين لـ"صفقة القرن" والداعمين للسياسة الإسرائيلية بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وذلك قبل الإنتخابات الإسرائيلية التي ستجري في 17 أيلول.

وفور إعلان الرئيس الأميركي عن نية غرينبلات الإستقالة، سارع نتنياهو الى شكره على جهوده "من أجل الأمن والسلام"، كما زعم، وتساءل الكاتب إن كانت الإستقالة ستؤثر سلبًا على نتنياهو.

وإذ تبرز مخاوف لدى إسرائيل بعد رحيل المبعوث الأميركي، كشف أحد المقربين من نتنياهو للمونيتور أنّ غرينبلات كان بمثابة نقطة الوصل بين مكتب نتنياهو والبيت الأبيض، كما أنّ ترامب يثق به كثيرًا لا سيما وأنّه كان محاميه الشخصي سابقًا.

وبحسب "المونيتور"، فقد يكون الإعلان عن صفقة القرن قريبًا، وهنا قال مسؤول من دون الكشف عن إسمه: "هناك اختلافات في الرأي في الإدارة الاميركية فيما يتعلق بتاريخ الكشف عن صفقة القرن، إذا كان يجب انتظار تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل أو قبل ذلك"، ولفت الى أنّه قد يكون هناك تباين بين غرينبلات وبعض المشاركين في إعداد ما يسمى بـ"خطة السلام" في وزارة الخارجية الأميركية. 

من جهته، قال أحد وزراء الليكود للمونيتور إنّ غرينبلات كان يعدّ شخصية مهمة لكل ما يتعلق بالعلاقات الإسرائيلية الأميركية ولصفقة القرن، وكونه محام متمرس، فقد تمكّن من صياغة تفاهمات واتفاقيات، ورأى أنّ  ما يسمّى "خطة ترامب للسلام" لن تتضرر لأنه "تم إعداد صفقة القرن وصياغتها، كما أنّ غرينبلات، أحد عرّابي الصفقة كان أعلن أنه لن يستقيل إلا بعد تقديمها، كما لفت الى أنّ الإعلان عن الصفقة بجزئها السياسي، سيُعلن بعد الإنتخابات الإسرائيلية.

لقراءة المقال كاملاً على "المونيتور" إضغط هنا