"فورين بوليسي": الشرق الأوسط بين سندان إيران ومطرقة أميركا.. والحرب مكلفة!

ترجمة: جاد شاهين |

نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية مقالاً بعنوان "كيف يمكن عقد إتفاق طويل الأمد مع إيران؟"، معتبرةً أنّ حملة الضغط القصوى لن تجعل طهران تستسلم وتوقف توسعها في الشرق الأوسط.

وذكرت المجلّة أنّ التوترات تفاقمت مؤخرًا في الشرق الأوسط بعدما شنت إسرائيل ضربات ضد القوات الإيرانية و"حزب الله" في لبنان وسوريا والعراق، ما جعل حرب الظلّ تنتقل الى العلن، فيما يبحث المسؤولون الإسرائيليون إذا ما كانت هذه الهجمات ستكبح نفوذ إيران الإقليمي، الذي تعدّه إسرائيل تهديدًا لها.

ولفتت المجلّة إلى أنّ التطورات الأخيرة تسلّط الضوء على التحديات الأمنية التي تسببها إيران للمصالح الأميركية في المنطقة، ولهذا فعلى واشنطن التفكير باستراتيجية جديدة ومبتكرة للتعامل مع إيران، في الوقت الذي تركّز فيه الإدارة الأميركية على دفع إيران للتخلي عن ركائز القوة لديها المتمثلة ببرنامجيها النووي والصاروخي وبالمجموعات التابعة لها في المنطقة.
في المقابل لا تقبل إيران بالتنازل عن نقاط قوة لديها من أجل مصالح إقتصادية بحتة، وبالعكس فقد عملت على توسيع نفوذها في الوقت الذي تضغط فيه واشنطن وتزيد من العقوبات. 

وأشارت المجلة إلى أنّ واشنطن قلقة من أنّ إيران دربت جهات فاعلة إقليمية على القتال البحري، الأمر الذي يخلق تهديدًا أكبر، كما يقدّر الخبراء أن تكلفة الحرب مع إيران بالنسبة للولايات المتحدة ستتجاوز إلى حد كبير تكلفة حربها مع العراق، وستتسبب بصراع إقليمي مع مشاركة المجموعات التابعة لإيران في العراق ولبنان.