بعد مسيرة غزيرة في البلدية والنيابة... الشوف ودير القمر يخسران جورج ديب نعمة

خاص- الأنباء |

بلدة دير القمر حزينة كما الشوف على رحيل النائب السابق ورئيس بلدية دير القمر السابق جورج ديب نعمة، بعد مسيرة غزيرة تنضح خيراً للناس وللمجتمع وتفانياً في سبيل الشأن العام.
تولّى رئاسة مجلس بلدية دير القمر منذ سنة 1963 حتى سنة 1998، تاركاً بصمة انمائية كبيرا وحبا أكبر من أبناء البلدة.

انخرط في العمل السياسي حيث انتخب نائبا عن الشوف منذ العام 1995 ولغاية العام 2005، فكان الى جانب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في واحدة من المراحل السياسية الدقيقة في تاريخ لبنان في زمن الوصاية السورية وصولا الى ثورة الارز في العام 2005، فكان حليفاً في الانتخابات كما في الموقف السياسي وفي الرؤية لمستقبل البلد، فاجتمعا على حب الجبل وحفظ تنوعه، فكان شاهدا على المصالحة التاريخية التي شهدتها المختارة برعاية البطريرك الراخل مار نصرالله بطرس صفير، لا بل كان جزءا منها من موقعه ودوره وما يمثّل.

عُرف بنشاطه النيابي اللافت، حيث لم يتردد متى اقتضت الحاجة ان يتوجه الى الحكومات بالاسئلة متابعة لقضايا الناس وهموم اللبنانيين.

سينقل جثمان الراحل الأربعاء، إلى صالون كنيسة سيدة التلة في بلدته دير القمر، الساعة الحادية عشرة قبل الظهر، على يحتفل بالجناز على روحة عند الخامسة عصرا ويوارى في الثرى بعد ذلك في مدافن العائلة في البلدة.