تحية الى ناجي العلي في ذكراه

الأنباء |

بعد اثنتين وثلاثين سنة على اغتياله تبقى رسومات ناجي العلي شاهدا على المأساة العربية المستمرة منذ ضياع فلسطين، فهو أرّخ بريشته تخاذل الانظمة العربية، وفي الوقت نفسه صمود الشعب الفلسطيني. 
"الانباء" تستذكر الشهيد ناجي العلي بمجموعة من رسوماته التي طبعت في وجدان الامة، وكان من خلالها مقاوما بريشته الى جانب الرصاصة والحجر.
تحية الى ناجي العلي في ذكراه الثانية والثلاثين.