نسر السنديانة

بسام ضو |

خسر لبنان المناضل الوطني البارز نديم عبد الصمد وهو المشهود له نقاؤه الثوري واليساري، وكان مثقفاً عميقاً، ومقاوما عريقا، وله دوره في المقاومة الوطنية اللبنانية "جمول" منذ بيان إطلاقها عام 82 مع الشهيد جورج حاوي ومحسن ابراهيم من منزل القائد الشهيد كمال جنبلاط في بيروت. وقد ربطتني به صداقة وثيقة.... له الخلود في تاريخ الوطن وإليه هذه الأبيات مع التعزية لعائلته ورفاقه وابنته الزميلة بشرى ولكل قادريه وعارفيه . 

حينَ النسورُ تغادرُ الافُقا
                                نَلْقَى جناحَ المجدِ مُحترِقا
ونرى الكواكبَ في لظى قلَقٍ  
                                 وهْيَ العُلى لا تعرِفُ القلَقا
دارتْ على حمراءِ نجمتِها
                                     لِتَزُفَّ نَسْراً حَيَّرَ الشَفَقَا
باتتْ على حُزنٍ تُغالِبُهُ
                                تَأبى البكاءَ وترفُضُ الحُرَقَا
فنديمُها في الأرضِ فرحتُها
                                     يَشْدو لها ويُضَوِّعُ العَبَقا
وهْوَ الذُرى مِن عزّةٍ شمَخَتْ
                                          وإباؤُهُ قد زادَهُ ألَقَا
وهْوَ الرُؤَى مِن فكرةٍ عَمُقَتْ
                                   تسْتَقّرِئُ التاريخَ ما وثُقا
أنتَ النديمُ غَدَوْتَ في وطني
                                      بالنجمةِ الحمراءِ مؤتَلِقَا
قد كنتَ في الميدانِ فارِسَهُ
                            تمضي بِسيفِ الشعبِ مُمْتَشَقَا
كمْ عاملٍ زَوَّدْتَهُ أملاً
                                        كمْ ثائرٍ رَسّمْتَهُ الطُرُقَا
كمْ مِنْ فتىً أطْلَقْتَهُ بطلاً
                                        لِيكونَ لِلثوراتِ مُنْطلَقَا
"جَمُّولُ" تُعطيها وتَعّشقُها
                              يا طِيبَ مَنْ أعطى وَمَنّ عشِقَا
جبلُ الكمالِ يُبَشِّرُ الزمَنا
                                     أنَّ "النديم" مناضلٌ صَدَقَا
وأحبَّ في رؤيا معلِّمِهِ
                                         فكراً يُثيرُ الأوْجَ والعُمُقَا
والسندِيانةُ قد بَكَتْ وَغَدَتْ
                                       تَسْتَدْمِعُ الأغصانَ والورقَا
حمراءُ دمْعَتُها سَقَتْ حِقَبَاً
                                         وتزَيَّنَتْ بِجراحِ مَنْ سَبَقَا
ونديمنا أنتَ الصمودُ بها
                                       ما غِبْتَ لكنْ تَسْكنُ الحَدَقَا
ما مِتَّ أنتَ الموتَ تدْفُنُهُ
                                          وَلَأنتَ تُخْرِسُهُ إذا نَطَقَا