غاب أحد كبار الاوفياء لتراث كمال جنبلاط وحزبه

منير بركات |


لقد غاب أحد صناع الديموقراطية في اليسار اللبناني بمواجهة التشدد والتحجر والجمود وبقي وفيا لتراث المعلم الشهيد، الشريف النبيل المتواضع نديم عبد الصمد وطويت معه صفحات المجد والمواقف المبدئية المنفتحة والبناءة.
مسيرته الطويلة محفورة في ضمير الوطن والقضية الفلسطينية متميزا بدوره الاممي وعلاقاته الدولية وسجل له موقفاً حديثا إبان الانتخابات النيابية الأخيرة عندما أصر بالرغم من مرضه بأن يصعد على كرسيه إلى بلدته عماطور ويدلي بصوته إلى تيمور جنبلاط متحديا انحراف اليسار القديم وبعض المتجدد في الوقت الذي لم يتكمن من المشاركة في جنازة شقيقه النقابي عادل عبد الصمد بالرغم انهما كانا كالروح الواحدة في جسدين. 

   غاب النبيل سليل قاطرة اليسار القائمة على الجدل والتطور. 

نبكيك يا رفيق الشهيد كمال جنبلاط ويا رفيق الشهيد جورج حاوي والمرحوم جورج البطل وكريم مروة اطال الله بعمره، يا من ذاد  عن الوطن طوال حياته، نبكيك دماً، وستبقى ذكراك نبراسا ساطعا في نفوسنا إلى الابد، تعلمنا كيف نكون مناضلين وكيف نشهر السيوف في وجه الباطل ونحطمه. 
إن الحركة اليسارية اللبنانية بدورها تنعي فقيدنا الغالي نديم عبد الصمد. 

 
رئيس الحركة اليسارية اللبنانية