"ضوء من غزة" معرض للمصور الفلسطيني فادي ثابت في المكتبة الوطنية- بعقلين

الأنباء |

برعاية وزير الثقافة الدكتور محمد داوود، أقامت رابطة العمل الإجتماعي، والمكتبة الوطنية- بعقلين معرضا بعنوان "ضوء من غزة" للمصور الفوتوغرافي الفلسطيني فادي عبدالله ثابت، الحائز على أربع جوائز ذهبية في الفوتوغرافيا، بحضور رئيس رابطة العمل الإجتماعي الدكتور مكرم أبو نصار، مدير المكتبة الوطنية غازي صعب، رئيسة اللجنة الثقافية في الرابطة المهندسة دنيا أبو خزام الشعار وأعضاء من الرابطة، الفنان التشكيلي الدكتور عماد أبو عجرم، المحامي جلال ريدان، ممثلة مفوضية الإعلام في وكالة داخلية الشوف لما حماد زيدان، نائب معتمد المناصف عاصم نصر وناجي زيدان ممثلين معتمدية المناصف، أعضاء من المكتب الثقافي في الشوف، فعاليات تربوية وثقافية، ممثلي جمعيات وأندية، وجمع من المهتمين .

بداية تحدث رئيس رابطة العمل الإجتماعي الدكتور مكرم أبو نصار عن أهداف الرابطة في تشجيع التعليم العالي عبر تقديم قروض مدعومة للطلاب، "وقد بلغ عدد المستفيدين من هذه القروض ما يقارب 3500 طالبا جامعيا على مدى 61 عاما". 

وأردف "لهذه الرابطة منبر ثقافي مهم جدا، إستضاف عددا كبيرا من الشخصيات، على رأسها المعلم الشهيد كمال جنبلاط، الإمام المغيب موسى الصدر، الشاعر نزار قباني، الصحافي غسان التويني، وغيرهم من الشخصيات السياسية، الفنية، الأدبية والثقافية" .

وتابع "نستضيف اليوم معرض الفنان فادي ثابت بهدف نقل فكرة واضحة عن الوضع اللإنساني في غزة، من خلال صور تجسد الآلام التي يعاني منها أطفال وشيوخ غزة، وحبهم للحياة، وإصرارهم على الصمود في وجه الغاصب المحتل"، منوها برئيسة اللجنة الثقافية، وعضو المجلس المذهبي في طائفة الموحدين الدروز المهندسة دنيا أبو خزام الشعار التي تولت تنظيم المعرض بالكامل، يساعدها فريق عمل من الرابطة". 

وختم شاكرا المكتبة الوطنية في بعقلين بشخص مديرها غازي صعب على إستضافة المعرض .

 

من جهتها أكدت رئيسة اللجنة الثقافية في الرابطة المهندسة الشعار " إطلالتنا مع فلسطين ستتكرر، وهذا النشاط لن يكون الأخير"، مشيرة إلى النشاط العربي الأول، الذي سبق ونظمته اللجنة الثقافية، وهو نشاط عراقي للدكتور عمران القيسي، صاحب كتاب "الغدر" الذي وثق مجازر الشحار، واعدة بالمزيد من النشاطات، مع اليمن، تونس، والعراق، ...

وفي كلمته حيى مدير المكتبة الوطنية غازي صعب الفنان فادي ثابت على المعرض الرائع الذي يقام في المكتبة الوطنية-بعقلين، والتي أسست لتكون عنوانا للثقافة، وواحة للفن والأدب، وصرحا لأهل الفكر والإبداع".

وأضاف "إن ما يجري في غزة خطير جدا، فقد عانت الكثير من الويلات، وتحمل أهلها ما لا يقوى احد على تحمله، غير أننا على ثقة بأنها ستنتصر في النهاية، وستعود فلسطين إلى أبنائها الفلسطينين الصامدين الذي علموا العالم أجمع معنى المقاومة والنضال والصمود ".

بدوره شكر الفنان فادي ثابت رابطة العمل الإجتماعي، والمكتبة الوطنية في بعقلين على حسن التنظيم والإستضافة، لافتا إلى معاناة الشباب والأطفال في غزة، والذين فقدوا أحلامهم وحرموا من أبسط حقوقهم الإنسانية .

وقال مستشهدا بقول للشاعر محمود درويش "بيروت هي خيمتنا الأخيرة"، مضيفا "في الثورة الفلسطينية، تقاسم المقاتلون اللبنانيون والفلسطينيون كسرة الخبز، وحبة الدواء، ...وكانوا في خندق واحد .فهذا التعاطف والتضامن مع القضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني، يجعلانني ممتنا إزاء مدينة بيروت، وإزاء وطن عظيم كلبنان" .

ثم تحدث عن شخصيات صوره، وقصة كل صورة، والظروف التي إلتقطت فيها، وذلك بغية إيصال رسالة إنسانية صادقة، وإعادة إحياء للقضية الفلسطينية إنطلاقا من شقها الإنساني .

وقد تسلم مدير المكتبة الوطنية غازي صعب درعا تكريمية، عربون شكر وتقدير، تقدمة رابطة العمل الإجتماعي .

بعدها جال الحاضرون في المعرض الذي ضم صورا فوتوغرافية لقطاع غزة المحاصر، ولوحات تشكيلية حروفية للفنان ثابت .

علما أن المعرض يستمر حتى تاريخ 16 الجاري من الساعة العاشرة صباحا، حتى الخامسة مساء" في المكتبة الوطنية- بعقلين .