تقرير عالمي يدق ناقوس الخطر.. لبنان سيواجه أزمة من نوع جديد!

نشر معهد الموارد العالمية مقالاً أشار فيه إلى أنّ قطر ولبنان وإيران والأردن من بين البلدان المعرضة لخطر مواجهة أزمة مائية، ولفت المعهد الى أنّ هذه الدول تستخدم أكثر من 80% من إجمالي مواردها المائية.

وحذّر التقرير الذي أعدّه المعهد بالتعاون مع بالتعاون مع جامعات ومعاهد أبحاث في هولندا وسويسرا، باستخدام بيانات من العام 1960 إلى 2014، من تفاقم الجفاف وزيادة درجات الحرارة، ويجب أن تكون النفايات محدودة لتجنب حدوث كارثة.

وبحسب التقرير، تلوح أزمة مياه غير مسبوقة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من قطر إلى إيران وصولاً إلى لبنان، باستثناء سلطنة عمان، ومن المتوقع أن تواجه بلدان المنطقة قريبًا ضغوطًا مائية كبيرة.

وأشار التقرير إلى أنّ 17 دولة تضمّ ربع سكان العالم تواجه ضغطًا شديدًا على المياه لأنها تستهلك 80 في المئة من المياه المتوفرة سنويًا، وتشمل الدول قطر ولبنان وإيران والأردن وليبيا والكويت والمملكة العربية السعودية وإريتريا والإمارات العربية المتحدة.

من جانبه، قال رئيس المعهد أندرو ستير: "لا أحد يتحدث عن الأزمة المائية، علمًا أنّ عواقبها تأتي على شكل انعدام الأمن الغذائي، الصراع، الهجرة وعدم الاستقرار المالي".

وتعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أكثر المناطق التي تعاني من الأزمة المائية على وجه الأرض، حيث تضم 12 دولة من أكبر 17 دولة تعاني من مشاكل المياه، ويستهلك كل منها في المتوسط أكثر من 80 في المئة من إجمالي مواردها المائية سنويًا.

وبحسب التقرير، يجب تقليل هدر الطعام، حيث يستهلك إنتاج الغذاء ربع إجمالي المياه المستخدمة في الزراعة، وهناك حاجة أيضًا إلى استثمارات في بنى تحتية جديدة لمعالجة المياه وجمع مياه الأمطار.