عن أم وأولادها الـ22...كان اسمها عروبة!

ريتا تاتو |

ويحكى ان هنالك امرأة أنجبت 22 فتاة وشاب رائعين فيهم كل النبل والجمال، لم تحتار في اسمائهم لان كل فتاة وشاب لديه اسم مطبوع فوق جباههم الشامخة بالعز والكرامة: 
فلسطين، الاردن، لبنان، سوريا، العراق، الكويت، قطر، الامارات، البحرين، عمان، اليمن، السعودية، مصر، ليبا، السودان، الجزائر، تونس، المغرب، موريتانيا، جيبوتي، الصومال وجزر القمر.
 ويحكى ان فلسطين كانت أجملهم  ذات شعر اسود وعيون خضر وجسد كغصن بان تسحر كل من ينظر اليها بجمالها وفي أوج صباها اختطفتها دولة تدعى اسرائيل واغتصبت ارضها وهتكت عرضها امام اشقائها ولم يحركوا ساكنا. هرعت الام الى اطفالها كي يلملموا جراح اختهم ويداووها لكنها تفاجأت فكل بناتها وبنيها لم يتجرأو على مد العون للاخت المسكينة فمنهم من كان صديق للمغتصب ومنهم من باع وطنيته للكافر ومنهم من حمى هذا القاتل، وهكذا تركوا اختهم وحيدة تتخبط بين مغتصبيها وعروبتها المسلوبة واشقائها لا حول ولا قوة لهم غير المناداة باسمها.
وهكذا ماتت العروبة حزنا على بنتها فلسطين واستشهدت الاخلاق على ابواب الاقصى وتشرد الاخوة واصبحوا يقاتلون بعضهم بعضا ونسوا ان شقيقتهم اغتصبت ونسوا انهم اخوة، واصبح عندهم القتل مستباح على ابواب الرحمة وجعلوا من كفاح امهم شعار للذلة فالامة العربية اصبحت لمة وكل يغني على ليلاه واصبحوا عاجزين اعجز من نملة، رحم الله العروبة التي ماتت في ضمائر الاخوة.