حوري: أرسلان يصفي حساباته مع جنبلاط

03 آب 2019 18:24:33

أكّد مستشار رئيس الحكومة النائب السابق عمار حوري أنّ "الإتصال الذي حصل بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون كان وديّا وإيجابياً وهناك توافق على تذليل العقبات والحريري يقوم بكل جهد لمنع أي إنقسام عمودي في الحكومة ويجب على الجميع بذل الجهد لعقد جلسة هادئة"، معتبرًا أنّ "الحريري لن يعقد جلسة لمجلس الوزراء يكون ثمنها مصالح المواطنين".

وعن حادثة الجبل، قال حوري عبر الـmtv ضمن برنامج "بيروت اليوم": "لم تكن مخططة مسبقًا وليست مكمن كما قيل ولا بدّ من التعاون للإنتهاء من هذا الملف"، مشيراً الى انّ "هناك خلفيات سياسية وراء الإصرار على إحالة حادثة البساتين على المجلس العدلي والهدف منها كسر رئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط وموقف رئيس الحزب "الديمقراطي" طلال إرسلان هو من باب تصفية الحسابات معه".

وتابع: "رؤساء الحكومات السابقين وغيرهم يعبرون عن حرصهم على الطائف والدستور في حين أنّ البعض الآخر يحاول تغيير الدستور والطائف بالممارسة كونه غير قادر على تعديل النصوص ولكن التوقيت غير مناسب".

وأضاف: "عند صياغة التسوية بين "المستقبل" و"الوطنيّ الحرّ" لم يغش أحد منا الطرف الآخر بأنه سيتخلى عن حلفائه وجنبلاط و"القوات" هما رقم أساسي في المعادلة اللبنانية"، معتبرًا انّ "مبادئ 14 آذار لم ولن تنتهِ في أي وقت والمسلمات الوطنية لا يمكن أن تنتهي" آملأً "أن تُصاغ مجدداً صورة وطنية جامعة".

وختم: "الرئيس الحريري قدم الكثير ومطلوب من الآخرين تسهيل عقد جلسة لمجلس الوزراء وأي فكرة تحظى بالقبول نحن نسير بها".