ابو فاعور: علينا كصناعيين خلق المزيد من فرص العمل

عارف مغامس |

 

أكد وزير الصناعة وائل أبو فاعور  أن "رئيس الحكومة  سعد الحريري" هو صاحب العلاقة والقرار والتقدير بشأن الدعوة  لجلسة مجلس الوزراء، وهذا الأمر المرتبط  برئيس الحكومة لا يمكن أن  ينازعه به أحد، ونحن ننتظر وندعم أي قرار يتخذه رئيس الحكومة بهذا الخصوص". 


كلام الوزير أبو فاعور جاء خلال تدشينه  "الخط الاول والجديد لصناعة البسكويت في معامل ضاهر فودز" في الفرزل في البقاع الاوسط  بحضور النائب ميشال ضاهر، عضو لجنة الصناعة في مجلس النواب النائب علي درويش، والنائب سليم عون، رئيس جمعية الصناعيين في لبنان فادي الجميل،  رئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا أبو فيصل وعدد من صناعيي لبنان والبقاع.
 
أبو فاعور الذي جال على أقسام معمل البسكويت الجديد أكد على أهمية تدشين الخط الأول للإنتاج بمعامل ضاهر فودز في وقت بدأت فيه الصناعة في لبنان بالانتقال إلى مرحلة  التطور والتقدم مع رؤيا جديدة ومفهوم جديد للصناعة بدأ يترسخ في ذهن صانع القرار السياسي في لبنان. 

وأضاف: هناك زيادة بالصادرات الصناعية ومنذ الربع الأول للعام 2019 كانت بنسبة أربعة بالمئة من نفس الفترة عن السنة الماضية وعشرة بالمئة عن السنة السابقة، وهذا مؤشر إيجابي أيضا مع ارتفاع  بنسبة زيادة عدد التراخيص الصناعية وبشكل كبير، وهذا مؤشر إيجابي على انطلاق عجلة الحركة الاقتصادية والصناعية في لبنان وهذا ما  سنتابعه يوم الاثنين من خلال جلسة حوار وطني تضم كل التيارات السياسية برعاية الرئيس نبيه بري وتجمع رؤساء الكتل النيابية لوضع مقررات من اجل تطوير الصناعة لما توفره من فرص عمل ومزيد من النقد المالي وزيادة في الناتج الوطني والصناعيون  وسلكوا الدرب الصحيح ولن نعود أبدا إلى الوراء وكل الامور متجهة نحو الإيجابية. 

وردا على سؤال حول جلسة قريبة للحكومة، أكد أبو فاعور أن رئيس الحكومة  سعد الحريري هو صاحب العلاقة والقرار والتقدير بهذا الشأن وهو من يدعو لجلسة مجلس الوزراء، وهذه العلاقة مرتبطة برئيس الحكومة لا يمكن أن ينازعه بها أحد، ننتظر وندعم أي قرار يتخذه رئيس الحكومة بهذا الخصوص. 
 
ضاهر

النائب ميشال ضاهر أكد على أهمية الدور الذي يقوم به الوزير أبو فاعور بدعم الصناعة، وقال: "لأول مرة أشعر أن هناك قرارا بحماية الصناعة وخصوصا أننا نمر بوضع استثنائي ونعرف المعوقات التي تعترض  الصناعة ونسبة الفوائد المرتفعة. 
وأضاف ضاهر: "الإجراءات التي بدأت بها الدولة بالحماية بفرض رسوم على السلع الإغراقية أو عبر الإجراءات الجديدة المتخذة من وزارتي الصناعة والاقتصاد، بدأت تعطي نتائجها الإيجابية لدى الصناعيين اللبنانيين، وبدأ الصناعيون يقتنعون أن الصناعة اللبنانية بدأت  تحظى بالدعم والرعاية والدليل على ذلك هو ضخ مزيد من الاستثمارات في قطاع الصناعة وهناك بداية استثمار أول بملايين الدولارات بدانا بها بما يعني انطلاق عجلة جديدة من  الاستثمارات بدأت بشكل إيجابي في لبنان. علينا كصناعيين خلق المزيد من فرص العمل في مجال الصناعة". 

وتابع: "دشنا وبرعاية الوزير أبو فاعور أول خط لإنتاج البسكويت وأتخذنا القرار عندما رأينا أن هناك توجه  جدي بدعم الصناعة، ومن أجل ذلك قررنا أن نستمر  بتوسيع استثماراتنا بهدف الوصول للمراد". 

وختم ضاهر: البلد يستورد بعشرة مليارات دولار ويصدر بثلاثة مليارات وبدأنا بتوسيع أعمالنا وتسخير طاقاتنا من أجل النهوض مجدداً بالبلد. 

الجميل رأى أن الصناعة اليوم تمر بظروف جديدة وهو الدعم من قبل الوزير أبو فاعور، واليوم نرى انطلاقة جديدة للقطاعات الصناعية والزراعية، ونحن بمعمل يشمل القطاعين الصناعي والزراعي وهناك معامل تستوعب  1400 شخص يعملون بهذا القطاع ما يشكل إيجابية في الاقتصاد. 

وتابع الجميل: اليوم نعول على زيادة قدراتنا وطموحاتنا وليس على وتيرة المشاكل. 
وشدد على أهمية نجاح القطاع الصناعي لما يوفره من فرص عمل للشباب في لبنان ونعقد الأمل على توجهات الوزير أبو فاعور بدعم القطاعات الصناعية بالطاقة المكثفة والصادرات. وقال: كنا نصدر بأربعة مليارات ونصف المليار دولار وانخفضت النسبة إلى مليارين وستمئة مليون والعزيمة والإرادة الجديدة سنصل إلى ما نصبو إليه.