"ذا ناشيونال": الحرب الى الواجهة... والشرق الأوسط يتخوف من "مشهد 1914"

نشرت صحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية مقالاً رأت فيه أنّ الشرق الأوسط يواجه اليوم المشهد نفسه الذي حصل عام 1914، أي عند اندلاع الحرب العالمية الأولى، وذلك  بسبب النزاع المحتمل بين الولايات المتحدة وإيران.

وأوضحت الصحيفة أنّ مجموعة الأزمات الدولية قارنت الوضع في الشرق الأوسط بالظروف التي سبقت الحرب العالمية الأولى، متوقعةً أن  يتحوّل التصعيد الى صراع إقليمي مدمّر.

وفي تقرير نشر يوم الخميس، قارن مركز الأبحاث الذي أسسه الملياردير جورج سوروس الوضع الحالي في الشرق الأوسط بالظروف التي كانت سائدة في أوروبا قبل الحرب العالمية الأولى، مذكرًا بأنّ اغتيال ولي عهد النمسا أشعل التوتر بين القوى الاستعمارية في أوروبا وأغرق العالم في الحرب، أمّا الآن، فإنّ شرارة واحدة بين إيران والولايات المتحدة يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة ومماثلة لما حصل منذ عقود.

وأفادت مجموعة الأزمات الدولية أنّ العلاقات الإيرانية الأميركية تدهورت كثيرًا خلال العامين الماضيين، على الرغم من أنها لم تكن جيدة منذ الثورة الإسلامية في العام 1979، واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران خلال حملته الانتخابية وبعدها في المكتب البيضاوي أنّها لم تلتزم بالإتفاق النووي، ووسعت نطاق نفوذها ولعبت دورًا مزعزعًا للاستقرار في جميع أنحاء المنطقة، كما دعمت مجموعات مسلحة في اليمن والعراق وسوريا.

ولفت التقرير إلى أنّه منذ حزيران، عندما كانت واشنطن تستعد لشن ضربات عسكرية ضد إيران بعد تدمير طائرة أميركية بدون طيار، واصل البلدان مواجهتهما، وأعلن ترامب أنّه أوقف الضربات في اللحظة الأخيرة بسبب العدد الكبير من الإصابات التي كان يمكن أن تسببها. وفي الأسابيع الأخيرة، تركزت المواجهات في مضيق هرمز مع الهجمات على ناقلات النفط في الخليج.

إلى ذلك، أفادت وكالة الأنباء الإماراتية "وام" أنّ الإمارات "راضية" عن نتائج اجتماع روتيني عقد بين مسؤولين إماراتيين وإيرانيين لمناقشة المسائل البحرية، وقال الدكتور أنور قرقاش، وزير دولة الإمارات العربية المتحدة للشؤون الخارجية، إنّ بلاده  ستواصل دعم المبادرات التي تتجنب أي صراع.

وقال الدكتور قرقاش على "تويتر" عن الأمن في مضيق هرمز: "إننا نقف إلى جانب المبادرات التي تحافظ على أمن المنطقة وتلك التي تتجنب احتمال المواجهة".