مساع على خط تبريد الجبهة... والحرب الشاملة تهديد حقيقي

18 حزيران 2024 06:24:05

تنتظر البلاد اليوم وصول الموفد الأميركي آموس هوكشتاين وما سيحمله من طروحات جديدة لتهدئة الوضع على الجبهة الجنوبية، لأن وتيرة الأسابيع الأخيرة تشي بأن التصعيد سيكون سيّد الموقف في الفترة المقبلة، والاحتمالات مفتوحة على مصرعيها.

التهدئة التي سيطرت على مجريات الحدود في الأيام القليلة الماضية ليست معياراً، لأنها كانت مرهونة بعيد الأضحى، ومن المرتقب أن تُستكمل الأعمال الحربية وبوتيرة مشابهة لما كان الوضع عليه قبل عيد الأضحى، وبالتالي فإن مساعي هوكشتاين مطلوبة.

مصادر أمنية لفتت إلى عاملين اثنين أدّيا الى تراجع وتيرة الاشتباكات، الأول التخبط داخل الكيان الاسرائيلي والخلافات المستمرة بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئاسة الأركان في الجيش الاسرائيلي، بعد أن تبيّن أن ألوية الجيش الإسرائيلي المتواجدة في غزة منيت بهزائم كبيرة في ما يُسمى بـ"حرب الشوارع"، وقد أصبحت بحاجة لبعض الوقت لإعادة تنظيم كوادرها، ولهذا السبب كان التوجّه نحو الهدنة التكتيكية التي قد يكون لها انعكاسها على جبهة الشمال.

العامل الآخر حسب المصادر الأمنية يتمثّل بالزيارة التي يقوم بها هوكشتاين إلى كل من إسرائيل ولبنان للتباحث مع المسؤولين في البلدين بشأن تبريد جبهة الشمال وعدم انزلاق الأمور إلى حرب شاملة، وبالتالي فإن خفض سقف الاشتباك قد يكون بمثابة مواكبة هذه الزيارة والمساعي الدبلوماسية النشطة. 

المصادر أشارت إلى أن هوكشتاين سينتقل إلى بيروت قادماً من تل ابيب اليوم الثلاثاء لاستكمال محادثاته مع المسؤولين اللبنانيين للطلب من "حزب الله" عدم الدفع باتجاه التصعيد العسكري خوفاً من تفلّت الأمور نحو الأسوأ، تمهيداً للتوصل الى هدنة طويلة تسمح بإعادة ترسيم الحدود البرية مع إسرائيل أسوة بالحدود البحرية. 

في المواقف، لا يرى النائب السابق شامل روكز أي تغيير على الجبهة لأن إسرائيل لن تقبل بالهدنة، فالمواجهات برأيه ستبقى مستمرة بالرغم من أن إسرائيل لم تحقق أي نصر لا في غزة ولا في جنوب لبنان.

روكز اعتبر في حديث لجريدة "الأنباء" الالكترونية أن "زيارة هوكشتاين إلى المنطقة تأتي من أجل تبريد الأجواء بين لبنان وإسرائيل، لأن توسيع الحرب يسمح بدخول أطراف عدّة وقد تضطر الولايات المتحدة الى التدخل وهي لا ترغب بذلك بظل أجواء انتخابات الرئاسة الأميركية القائمة، لذلك فهي تفضّل إبقاء المناوشات على حالها وعدم التهوّر والدخول بحرب لا أحد يعلم كيف ستنتهي"، متوقعاً إبقاء الوضع على ما هو عليه فترة طويلة.

إذاً، فإن البلاد وحدودها الجنوبية رهن زيارة هوكشتاين ونتائج مباحثاته في لبنان وإسرائيل، وعلى أساس هذه اللقاءات يُحدّد لون الدخان وما إذا كان أسود أو أبيض، لكن لا تفاؤل حيال وقف الحرب ما يعني أن الحرب مستمرّة ولوقت طويل، لكن علّ مساعي هوكشتاين ينتج عنها تخفيض في سقوف الاشتباك.