الأكثر دموية منذ أشهر... تفاصيل كمين "حماس" في رفح ضد الجيش الإسرائيلي

15 حزيران 2024 21:06:28

تعرّض الجيش الإسرائيلي إلى أعنف هجوم منذ كانون الثاني، قُتل على إثره 8 من عناصره في مدينة رفح.

وكشفت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" تفاصيل جديدة، بشأن مقتل 8 جنود إسرائيليين في قطاع غزة، فجر السبت.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن الجنود قتلوا "خلال نشاط عملياتي" جنوبي قطاع غزة، حيث تستمر الحرب منذ أكثر من 8 أشهر.

وردا على سؤال عن ظروف مقتل الجنود، أكد الجيش أن آليتهم المدرعة المخصصة لنقل القوات انفجرت في منطقة رفح.

وذكرت "تايمز أوف إسرائيل" بعض تفاصيل ما يعد الحادث الأكثر دموية للجيش الإسرائيلي في غزة منذ كانون الثاني الماضي.

ووفقا لتحقيق أولي للجيش الإسرائيلي، فقد قتل جميع الجنود داخل مركبة قتالية مدرعة من طراز "نمر".

وكان الجنود يقودون قافلة في حوالي الساعة 5 من صباح السبت، بعد هجوم ليلي في المناطق الشمالية الغربية من حي تل السلطان في رفح، وكانت القافلة متجهة إلى المباني التي سيطر عليها الجيش، لكي تستريح القوات بعد العملية الليلية.

والمدرعة المستهدفة كانت، وفق "تايمز أوف إسرائيل"، السيارة الخامسة أو السادسة في القافلة، وفي أثناء سيرها تعرضت لانفجار كبير.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان سبب الانفجار قنبلة زرعت في وقت سابق للحادث، أو إذا كان مقاتلي حماس قد اقتربوا من السيارة ومعهم عبوة ناسفة ووضعوها عليها مباشرة.

وقالت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، في وقت سابق، إن مقاتلين نصبوا كمينا لناقلة الجند المدرعة، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود الإسرائيليين في منطقة تل السلطان.

ويحقق الجيش أيضا في احتمال أن تكون المتفجرات الموجودة على الجزء الخارجي من السيارة قد ساهمت في الانفجار الهائل.

وحسب الصحيفة الإسرائيلية، ففي العادة لا تتمكن الألغام والمتفجرات الأخرى على السطح الخارجي للمدرعة من التسبب في إصابات للقوات الموجودة داخلها إذا انفجرت.

وخلص التحقيق إلى أنه "لم يكن هناك إطلاق نار وسط الحادث، وأن السيارة لم تكن متوقفة عندما وقع الانفجار".

ووقع الحادث الأكثر دموية للجيش الإسرائيلي في غزة في كانون الثاني، حيث قتل 21 جنديا في انفجار أعقب إطلاق قذيفة "آر بي جي" من قبل حماس، مما أدى إلى انهيار مبنيين.