مؤشر الحرائق مرتفع.. الدفاع المدني: هذه العوامل تزيد من الخطر

08 حزيران 2024 08:04:38 - آخر تحديث: 08 حزيران 2024 08:56:44

الحرارة نار و"فوق العادة" لمثل هذه الفترة من السنة، ولكن هذا التغيّر والتقلّبات المفاجئة في الطقس ينعكس خطراً كبيراً قد لا ينتبه إليه كثر. فالحرارة نار تُشعل البشر والشجر، ولذلك لا بدّ من التنبه إلى الخطر الذي يُحيط بنا.

يؤكّد المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار، لموقع mtv أنّه "عندما يكون مؤشر الحرائق مرتفعاً يعني ذلك أنّ العوامل المناخية والجغرافية تكون مهيأة لاندلاع الحرائق بشكل سريع وأكثر من غيرها من الأوقات"، مضيفاً: "هناك عوامل عدّة تؤثّر على احتمال اندلاع الحرائق منها الحرارة المرتفعة وسرعة الرياح والضغط والرطوبة وهذه العوامل مجتمعة تزيد من الخطر".
إلا أنّ الحرائق لا تندلع إلا إذا كانت هناك شرارة والتي عادة ما تكون ناتجة عن العامل البشري بنسبة 98 إلى 99 في المئة في لبنان، إن كان ذلك عن قصد أو عن غير قصد، وفق ما يقول خطار.
الخطر يبدأ من أيّار ويستمرّ لغاية تشرين الثاني، أمّا الذروة فهي بين أيلول وتشرين الثاني بسبب الرياح وأوراق الشجر اليابسة وتساقط الأمطار. فهل من إجراءات وقائية؟
يُجيب خطار: "نُصدر إرشادات بهدف توعية المواطنين وحتى البلديات لأنّ أي إشعال للنيران من دون مراعاة العوامل ونشرة الحرائق يؤدي إلى كارثة"، متابعاً: "لدينا 230 مركزاً منتشراً في المناطق كافة وندعو أي شخص أو بلدية تريد إشعال النيران لأيّ سبب كان إلى تبليغنا كي نكون قادرين على السيطرة في حال اندلاع أي حريق".

الوعي لدى المواطنين ضروري، والوقاية كذلك، وإلا فإنّ صيفنا سيكون مشتعلاً بالفعل.