معبر رفح... التعنّت الإسرائيلي يُبقيه مقفلاً والفلسطينيون دون مساعدات

07 حزيران 2024 15:43:18

بعدما أكدت مصر مرارا خلال الأسابيع الماضية أن عسكرة إسرائيل لمعبر رفح الحدودي، أقصى جنوب قطاع غزة، أدت إلى إقفاله وعرقلة دخول شاحنات الإغاثة، بدأ البلدان في التشاور من أجل التوصل إلى صيغة تعيد الحياة إلى هذا الممر البري الحيوي لغزة.

إلا أن الاجتماع الذي عقد، الأحد الماضي، وشارك فيه مسؤولون أميركيون ومصريون وإسرائيليون فشل في إحراز أي تقدم يفضي إلى إعادة فتح المعبر.

رفض إسرائيلي
أما السبب فيعود إلى رفض الجانب الإسرائيلي السماح بأي دور للسلطة الفلسطينية في تشغيل هذا الموقع الاستراتيجي، وفق ما أكد أربعة مسؤولين أميركيين وإسرائيليين.

وكان شارك بهذا اللقاء الذي عقد في القاهرة وفد أميركي ترأسه تيري وولف، كبير مديري الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأميركي، فيما ترأس الوفد الإسرائيلي منسق الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة، الجنرال غسان عليان، فضلا عن مسؤولين من جهاز الأمن العام الشاباك.

أما من الجانب المصري، فشارك مسؤولون من جهاز المخابرات والجيش.

وخلال الاجتماع، طرحت الولايات المتحدة ومصر إمكانية إعادة فتح المعبر مع تسليم إدارة الجانب الفلسطيني منه إلى ممثلين عن السلطة الفلسطينية، حسب ما نقل موقع "أكسيوس"، اليوم الجمعة.

قائمة بـ 330 فلسطينياً
كما كشف الوفد الأميركي أن السلطة الفلسطينية في رام الله أعدت قائمة تضم نحو 300 فلسطيني من غزة، على استعداد للعمل في المعبر، مؤكدة أنهم لا ينتمون لحماس.

في حين أكد الوفد الإسرائيلي أنه مستعد لفحص هؤلاء الفلسطينيين المدرجين في القائمة، والسماح لمن لا ينتمون إلى حماس بتشغيل المعبر جنبا إلى جنب مع مراقبين تابعين للاتحاد الأوروبي، كما كان الحال عليه قبل سيطرة الحركة على قطاع غزة عام 2007.

لكن إسرائيل رفضت أن يقوم هؤلاء بإدارة المعبر بصفة "ممثلين رسميين للسلطة الفلسطينية"، بل "كلجنة مدنية محلية".

ما رفضه الجانب المصري والسلطة الفلسطينية على السواء.

تعنت نتنياهو
إلا أن المصريين اقترحوا بعدها عقد اجتماع متابعة مع مدير المخابرات في السلطة الفلسطينية اللواء ماجد الفرج لبحث الموضوع لاحقا.

وعلى مدى الأشهر الماضية، رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشاركة السلطة الفلسطينية بأي شكل في غزة في كل اجتماع تقريبًا عقده مع مسؤولي الإدارة الأميركية.

ولا يزال حتى الآن رافضاً إعطاء السلطة الفلسطينية التي يتهمها بحماية حماس، أي دور في المشاركة بحكم أو إدارة غزة سواء حالياً أو ما بعد الحرب أو حتى في إدارة معبر رفح.

فيما أكدت مصادر مطلعة أن نتنياهو يتناقض تماماً مع السياسة التي تمت الموافقة عليها في مجلس الوزراء الحربي قبل أيام، والتي أفادت بأن إسرائيل ستوافق على أن يتم تشغيل معبر رفح من قبل أي كيان حكومي فلسطيني آخر غير حماس.

يذكر أن التوتر بين إسرائيل ومصر كان اشتد خلال الأسابيع الماضية، لاسيما بعد سيطرة القوات الإسرائيلية في السابع من مايو على الجانب الفلسطيني من معبر رفح

فيما تمسكت القاهرة بعدم فتح المعبر طالما بقيت السيطرة الإسرائيلية عليه.