غرس 500 شتلة صنوبر في تلة كمال جنبلاط في سبلين

25 تموز 2019 14:19:47

في إطار "حملة الأخضر" البيئية، والتي يرعاها رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، نظّمت "جمعية الأخضر" حملة تشجيرٍ في تلة جنبلاط في سبلين، وفي محيط منزل المعلم الشهيد كمال جنبلاط"، حيث  تمّ غرس 500 شتلة صنوبر، بمشاركة  عضو  اللقاء الديمقراطي النائب بلال عبدالله ، ووكيل داخلية إقليم الخروب في الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور سليم السيّد، وعضو مجلس قيادة الحزب جهاد الزهيري، ومديرة "حملة الأخضر" الدكتورة سحر نصر، وقادة من جمعية الكشاف التقدمي، ومنظمة الشباب التقدمي في الإقليم، وعددٍ من العمال في شركة ترابة سبلين.
 

نصر
وألقت نصر كلمة لفتت فيها إلى أن، "تلة جنبلاط في سبلين تمتاز بصفائها، وجمالها، وصيرورة عطائها، فهي التي جمعت ما بين السياسة، والثقافة، والتصوّف. وكانت حصن معلّم الحكمة، المعلّم كمال جنبلاط، الشخصيّة الوطنية القيادية المفعمة بالإنسانية، والنبل، والفكر السامي".

وأكّدت بأن الجمعية تتابع "حملة الأخضر" التي يرعاها النائب تيمور جنبلاط، وهي الحملة التي تطال جميع محافظات لبنان وأقضيته من خلال شجرة الصنوبر، "فالوطن شجرةٌ لا تنمو إلّا في تربة التضحيات، لذا يجب الحفاظ عليها والعناية بها".

وأشارت إلى أن هذه الحملة أُطلقت للمحافظة على لبنان الأخضر.

وختمت نصر بالقول، "إننا على خطى المعلّم كمال جنبلاط، وبرعايةٍ دائمة من رئيس الجمعية وليد جنبلاط سنبقى في طليعة الشباب".

السيّد
من جهته، ثمّن وكيل داخلية إقليم الخروب في الحزب التقدمي الاشتراكي، الدكتور سليم السيّد، هذه المبادرة التي جرت برعايةٍ كريمةٍ من رئيس اللقاء الديمقراطي تيمور جنبلاط، ومن البيئي الأول، رئيس الحزب، وليد جنبلاط الذي يتطلّع نحو بيئةٍ نظيفة ومنطقةٍ جميلة، ويتابع باهتمام هذا الموضوع إلى جانب اهتمامه بالقضايا السياسية.

وشكر السيّد "حملة الأخضر"، والجمعية التي تنفّذ هذا النشاط بالتعاون مع معمل ترابة سبلين، وبلدية سبلين، وخصّ بالشكر مدير عام شركة ترابة سبلين، طلعت اللحام، وبلدية سبلين، وعضو مجلس قيادة الحزب جهاد الزهيري، الذي نسّق وتابع هذا النشاط المميّز في أجمل تلّةٍ في سبلين في الإقليم، وهي التي تعيدنا إلى الزمن الجميل، وحيث كانت لقاءات المعلّم في هذا المنزل المتواضع الذي يجمع بين السياسة والروحانيات.

وشدّد السيّد على أن الحزب التقدمي الاشتراكي، وبدعمٍ من رئيسه، ومن النائب تيمور جنبلاط، سيسعى دوماً للحفاظ على منطقتنا وتاريخها.

بعدها تمّت عملية غرس شتول الصنوبر في محيط المنزل والطريق المؤدية إليه.