أبو الحسن: نسعى لخلق دينامية سياسية.. ولن نستثني أحد من لقاءاتنا

04 حزيران 2024 07:49:22 - آخر تحديث: 04 حزيران 2024 08:16:40

أكد امين سو كتلة اللقاء الديمقراطي النائب هادي أبو الحسن أن نواب «اللقاء» أعدوا برنامجاً للقاء الكتل النيابية، وقال في حديث لـ"الشرق الاوسط": "إن البرنامج يلحظ اجتماعهم؛ برئاسة رئيس «اللقاء» تيمور جنبلاط، برئيسي حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع، و«التيار الوطني الحر» جبران باسيل، على أن يلتقوا الأربعاء كتلتي «التجدد الديمقراطي» و«الاعتدال الوطني»، ومن ثم كتلة النائب طوني فرنجية. وقال: «لسنا في وارد استثناء أحد من لقاءاتنا، وستشمل الجميع».

وتوقع أبو الحسن أن يختتم «اللقاء الديمقراطي» لقاءاته هذا الأسبوع بلقاء يجمعه برئيس المجلس النيابي نبيه بري، لإطلاعه على حصيلة اللقاءات التي عقدها تحت عنوان أن هناك ضرورة للتلاقي والتشاور بين جميع المعنيين بانتخاب الرئيس؛ لأن الانقطاع عن التواصل سيؤدي إلى إقحام البلد في مزيد من التأزم، علماً بأن بري يتعامل بإيجابية مع تحرك «اللقاء»، وكان أول من شجعه لدى استمزاج رأيه في هذا الخصوص.

ولفت أبو الحسن إلى أن «اللقاء الديمقراطي» يسعى لخلق دينامية سياسية من أجل إيجاد أرضية للتشاور والتفاهم لتلافي الشغور الرئاسي وما بدأ يترتب عليه من تداعيات يمكن أن تأخذ البلد إلى المجهول، في ظل تصاعد وتيرة المواجهة العسكرية بين «حزب الله» وإسرائيل في الجنوب، وتعذُّر إيجاد حلول لأزمة النازحين السوريين، وتفاقم الأوضاع المعيشية والاجتماعية.

وأكد أبو الحسن أنه ليس لدى نواب «اللقاء الديمقراطي» من أفكار جاهزة لطرحها على الكتل النيابية، وقال إنهم سيركزون على ضرورة التلاقي والتشاور للوصول إلى تسوية سياسية تعبّد الطريق أمام انتخاب الرئيس. وأضاف: «نحن لسنا في وارد الدخول في مبارزة أو منافسة مع أحد، وكنا أول من رحبنا بمبادرة كتلة (الاعتدال)، وما زلنا على موقفنا، ونسعى لملاقاة سفراء اللجنة الخماسية في جهودهم لمنع ترحيل انتخاب الرئيس إلى أمد طويل».

وشدد على أن نواب «اللقاء» سيطرحون أسئلة على الكتل النيابية، أولها: ما العمل لاستعادة الانتظام إلى المؤسسات الدستورية بانتخاب رئيس للجمهورية؟ وهل يمكننا انتخابه في غياب التشاور؟ وما المانع من الوصول إلى تسوية؟ وقال: «نحن من جانبنا لن ندخل في لعبة أسماء المرشحين ولا في الخيار الرئاسي الثالث، وسنركّز على ضرورة تهيئة الظروف المواتية لإنضاج تسوية؛ اليوم قبل الغد، لانتشال لبنان من قعر الهاوية التي هو فيها الآن».

 

ولدى سؤاله عن طبيعة التسوية، قال: «نحن لا نرى من بديل لها، لكننا نفضل عدم حرق المراحل أو استباق ما ستؤول إليه لقاءاتنا بالكتل النيابية، ونفضّل التريث للتأكد من إلى أين سيأخذنا النقاش، لنبني على الشيء مقتضاه، ونأمل أن نتوصل إلى تليين المواقف بما يتيح للكتل النيابية التلاقي في منتصف الطريق، بتقديم الدعم المطلوب لتسهيل انتخاب الرئيس».