المشهد الإقليمي إلى التغيّر: إيران ستحول "كارثتها" إلى فرصة

21 أيار 2024 07:15:58

تأتي خسارة إيران لرئيسها ووزير خارجيتها، بحادثة تحطّم الطائرة، في توقيت حساس على مستوى المنطقة ككل. 
فأولاً، تشتد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مع إصرار إسرائيل على خوض معركة رفح، ويستمر بالتوازي تفاعل جبهات المساندة. 
ثانياً، تأتي الحادثة بعد الكشف عن محاور اجتماعات إيرانية أميركية في سلطنة عمان، للبحث في الملف النووي، والعودة إلى الاتفاق وتخفيف العقوبات على طهران، مقابل الوصول إلى وقف لإطلاق النار في غزة، ومنع التصعيد الإسرائيلي ضد حزب الله في لبنان، ووقف الهجمات ضد الحوثيين في اليمن مقابل وقف عملياتهم. 
ثالثاً، لا يمكن فصل ذلك عن مسار التفاوض الأميركي السعودي في سبيل الوصول إلى اتفاقات استراتيجية بين الجانبين، تتصل أيضاً ببرنامج نووي سلمي، ومعاهدة دفاعية أمنية وعسكرية، بالإضافة إلى مسار تطبيع العلاقات مع اسرائيل، بشرط وقف الحرب على غزة، وفتح مسار حلّ الدولتين والاعتراف بالدولة الفلسطينية.

أما رابعاً والأهم، فإن كل هذه التطورات ترتبط بشكل مباشر باشتداد الصراع في الداخل الإسرائيلي. وهو ما يبدو واضحاً أنه بنتيجة تأثيرات وضغوط أميركية على حكومة بنيامين نتنياهو، الذي تتعالى الأصوات المعارضة له، وسط تباعد في وجهات النظر بينه وبين الأميركيين حول إصراره على معركة رفح، ورفضه لأي صيغة اتفاق أو صفقة حول التهدئة وإطلاق سراح الرهائن ووقف إطلاق النار. 
وصلت المشكلة إلى حدّ تلويح عضو حكومة الحرب الإسرائيلية بني غانتس بالاستقالة من الحكومة، ما لم يستجب نتنياهو لضغوطه وشروطه والنقاط التي عددها وتحدثها عنها.

أسلوب المظلومية
يمكن لهذه الخسارة الإيرانية أن تؤسس لتغير في المشهد الإقليمي، خصوصاً أن طهران تسعى إلى تحويل الكارثة إلى فرصة. وهو ما يتجلى في كلام وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف، حول تحميل الولايات المتحدة الأميركية مسؤولية ما جرى، باعتبار أن العقوبات التي تفرضها واشنطن هي التي تمنع طهران من تجديد أسطولها الجوي، أو الحصول على قطع غيار ولوازم تحديثية للطائرات.

تستخدم إيران أسلوباً تفاوضياً يستند على المظلومية، في سبيل إعادة تحسين موقعها التفاوضي مع الأميركيين، وتليين المواقف الدولية الغربية تحديداً حيالها. هو الأسلوب نفسه الذي تعتمده إيران دوماً. وقد استنسخت تجربته يوم الزلزال الذي ضرب سوريا في العام 2023، بالدعوة إلى رفع العقوبات، وصولاً إلى الإصرار على وضع ملف اللاجئين السوريين في واجهة أي مفاوضات تتصل بعدم تسربهم باتجاه أوروبا، واعتبار التفاوض مع دمشق هو المدخل الوحيد.

بنية النظام
لا تريد إيران لهذه الكارثة أن تؤثر سلباً على واقعها الداخلي ولا الخارجي. يعتبر الإيرانيون أن طهران تعرضت لاهتزازات كثيرة سابقاً، ولحوادث مشابهة، نجحت بنية النظام القوية في تجاوزها، وذلك بعيداً عن كل الحسابات الداخلية أو الخارجية، من الشرق الأوسط إلى القوقاز. تعيين علي باقري وزيراً للخارجية خلفاً لحسين أمير عبد اللهيان هو مؤشر على اعتماد ايران النهج نفسه في العلاقة التفاوضية مع الولايات المتحدة الأميركية والغرب. الأمر نفسه ينطبق على العلاقة مع العرب، وتحديداً مع المملكة العربية السعودية، التي كان عبد اللهيان أحد البارزين في التأسيس للتقارب معها.

التأثير على لبنان
لبنان أيضاً، سيكون متأثراً بما سترسيه أوضاع ما بعد الحادثة، فإعلانه الحداد لثلاثة أيام على الرئيس الإيراني ووزير الخارجية، لا بد أن يحمل مؤشرات كثيرة، لها ارتباطها في المسارات السياسية الداخلية والخارجية أيضاً، خصوصاً على أبواب استحقاقات كثيرة، وفي ظل انخراطه بمعادلة وحدة الساحات. 
إعلان الحداد هذا ولثلاثة أيام على رئيس دولة غير عربية وغير مجاورة مباشرة، يشير إلى مدى عمق العلاقة وحيوية الدور الإيراني على الساحة اللبنانية. عادة كان هناك تمايز في السابق بين لبنان الرسمي وحزب الله تجاه إيران، خصوصاً عندما يكون هناك شخصيات محافظة في السلطة هناك. اذ درجت العادة أن تكون علاقة لبنان الرسمي جيدة جداً مع الإصلاحيين، بينما كان حزب الله هو صاحب العلاقة القوية بالمحافظين. حالياً تغيرت المعادلة وأصبح لبنان كدولة مرتبط بشكل وثيق بالدولة الإيرانية ككل، وبالنظام القائم أياً كان شكل السلطة فيه.