جنبلاط في قطر مستعرضاً آفاق المرحلة... وترقّب لبناني لِما بعد حادثة رئيسي

21 أيار 2024 06:18:53

وسط التخبّط اللبناني في ظل الفراغ السياسي القاتل، لا سيما في سدة رئاسة الجمهورية، إضافة إلى العدوان الإسرائيلي المتواصل على جنوب لبنان في حرب لا أفق لها في المدى المنظور، ورغم كل الجهود المبذولة لفصل المسارات بين لبنان وغزة، تأتي زيارة الرئيس وليد جنبلاط إلى قطر لتخرق المراوحة القائمة محلياً وتبقي الملف اللبناني حاضراً في المحافل العربية والدوليةؤ لا سيما وانها تأتي بعد أسابيع قليلة على زيارته الأخيرة إلى فرنسا ولقائه الرئيس إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه، حيث يستعرض جنبلاط في لقاءاته في الدوحة الآفاق الراهنة.

وإذا كانت بوادر التفاؤل لا تلوم في المدى المنظور على المستوى الرئاسي، إلا أن مخاطر الحرب المقلقة في الجنوب تحتّم أعلى درجات الاستنفار على أكثر من مستوى في محاولة لتجنيب لبنان الإنزلاق إلى هاوية قد لا يخرج منها.

وعن حيثيات زيارة جنبلاط إلى قطر، أشار عضو كتلة اللقاء الديمقراطي النائب بلال عبدالله إلى أنها تأتي في سياق مساعي قطر المباشرة ودورها في اللجنة الخماسية في محاولة لإيجاد مخارج للملف الرئاسي. ولفت في حديث لجريدة "الأنباء" الإلكترونية إلى أن تلبية الدعوة القطرية "أمر طبيعي".

وعن إمكانية حصول أي تقدّم في الملف اللبناني، قال عبدالله إن "الأمور ليست عالقة عندنا كلقاء ديمقراطي وحزب تقدمي اشتراكي، بل نحن الطرف الوحيد الإيجابي، وكنا ولا نزال منفتحين على الجميع ولم نقاطع أي جلسة انتخاب". وتابع "نخاول دائماً أن نقرّب هذا الاستحقاق إلى دائرة التنفيذ من خلال التعاون مع اللجنة الخماسية بما فيها قطر، وهي تعي هذا الموقف، وسنتابع معهم الجهود على أمل التوصل إلى نتائج ايجابية".

وفي هذه الأثناء، لا يزال العالم يترقّب المشهد الإيراني بعد مقتل الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان والوفد المرافق. في حين ان السؤال المطروح هو أي تداعيات لهذا الحادث على المنطقة ومنها لبنان.

مصادر مراقبة أشارت عبر جريدة "الأنباء" الالكترونية إلى أن "لا تداعيات مباشرة لحادثة إيران على لبنان"، مستبعدة حصول أي تغيير في المنطقة. المصادر توقفت عند "الدولة المتماسكة في إيران التي لم تهتز رغم الحادث الكبير، وخلال أقل من 24 ساعة كانت السلطات قد توزّعت، كما تم نقل المهام الرسمية في رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية"، وعليه فإن الملفات المتعلّقة بإيران في المنطقة ستبقى على حالها وإن كانت ستشهد جموداً طبيعياً إلى حين انتهاء فترة الحداد".

توازياً، ستكون هناك إطلالة للأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله، خلال الاحتفال التكريمي الذي يقيمه الحزب لضحايا الحادثة يوم الجمعة المقبل، حيث من المفترض أن تعطي كلمته مؤشرات للمرحلة المستقبلية ما بعد حادثة سقوط الطائرة الرئاسية الإيرانية.