حرب الجنوب.. الخسائر تتصاعد والمواجهة ما زالت محدودة جغرافياً

12 أيار 2024 07:24:00

مع دخول معركة جنوب لبنان التي أرادها «حزب الله» معركة لدعم وإسناد غزة، شهرها السابع قبل أيام، بدأت العمليات هناك تتخذ أشكالاً جديدة مع إعلان الحزب اللبناني عن «تغيّر أداء» مقاتليه وإجراء «تعديلات» في استراتيجياته العسكرية المعتمدة.

وتبقى الحرب الحالية إلى حد كبير محدودة جغرافياً، مقارنة بالحرب الأخيرة التي خاضها «حزب الله» بوجه إسرائيل عام 2006. لكن خبراء يقولون إنها تحوّلت إلى ما يشبه «حرب استنزاف» ضد «حزب الله» بعد أشهر على القتال واقتراب عدد خسائره البشرية من خسائره في كل «حرب تموز (يوليو)» عام 2006. واقترب العدد راهناً من رقم 300 قتيل، علماً بأن الحرب التي دارت قبل 18 عاماً أسفرت عن مقتل 350 من عناصر الحزب.

وفي مقابل استنزاف «حزب الله»، يستمر القلق في إسرائيل من الهجمات التي تنطلق من لبنان وآخرها أمس من خلال إطلاق طائرتين مسيّرتين على قاعدة عسكرية.وبينما تواصلت المواجهات في جنوب البلاد بوتيرة أخف من الأيام الماضية، سأل نائب الأمين العام لـ«حزب الله» الشيخ نعيم قاسم، في كلمة له خلال احتفال في بيروت يوم الجمعة: «ألم تُلاحظوا كيف تغيّر الأداء على الجبهة الجنوبية واستفاد الإخوة المجاهدون من الدروس والعبر ومن الأمور التي استخدمت بشكل حديث، فعالجوا بعضها وكشفوا عن إمكانات معينة؟!».

وأضاف: «في كل الحروب بالعالم عندما تنتهي الحرب فيدرسون الإيجابيات والسلبيات ويعالجون السلبيات للحرب المقبلة. نحن درسنا الإيجابيات والسلبيات منذ أول شهرين وأجرينا التعديلات اللازمة حتى يكون هناك إنجاز مهم، وهذا ما حصل من قبل المجاهدين».