الحلبي: الحوار الصريح هو الطريق الأسلم لالتفاف اللبنانيين حول ما يجمعهم

13 نيسان 2024 11:14:29

دعا وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس الحلبي، في بيان، إلى "التنبه من الفتن المتنقلة التي تحضر إلى الساحة في توقيت خطر وتذكرنا بمناسبة 13 نيسان، يوم اندلعت الحرب اللعينة بعدما كانت حوادث داخلية وخارجية استحكمت بمفاصل الوطن وهو في عز تألقه، فانفجر الوضع وتعددت السيناريوهات".

ورأى أن "المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ، وأنه على جميع اللاعبين المؤثرين في مسار السياسة اللبنانية، أن يراجعوا تاريخنا القريب والبعيد، وأن يبادروا إلى التنازل ولو قليلا من أجل لبنان، فلا يكابروا لأن أي طرف لن يتمكن من الحصول على مبتغاه كاملا، وأن لبنان بني على التسويات". 

وقال: "لنتعظ جميعا من الدروس والعبر التي رسمت تاريخنا الحالي والسابق، ونجد الطريق الأسرع والأقصر إلى احترام المواعيد الدستورية وفي مقدمها انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة وتفعيل المؤسسات"، لافتا الى أن "لا شيء يستحق التأخير وهدر الوقت في انتظار إشارات من الخارج الذي لم يعد يهتم لأمرنا. وأن لا نتيجة تساوي سقوط نقطة دم أو استشهاد أبرياء وقودا للصراعات على المكاسب". 

وحذر من أن "تتحول الفتن الصغيرة والكبيرة إلى حرب، فيما تأكل جنوبنا نار الاعتداءات الإسرائيلية اليومية، وتتزاحم في المنطقة حروب تكاد تغرق أوروبا بالفقر، ونزاعات توشك أن تجمد شرايين الاقتصاد في الخليج العربي، وقتال حول النفط والغاز والتحكم بالطاقة". 

وقال: "لنرحم هذا الوطن الذي ينوء بأثقاله وهو على رجل واحدة، وقد خسر ركائز تميزه ولم تعد لديه سوى موارده البشرية التي تبنيها التربية"، مضيفا "إن ما يحدث في هذه الأيام بالغ الخطورة، وإن اللعب على الغرائز الطائفية والحزبية لحرف الأنظار عن القضية الأكبر والأخطر وهي الخطر على وجودنا معا على أرض وطننا، وضرب وحدتنا ونسف ثقافتنا، واستباحة عيشنا الواحد واستبداله بالفوضى والفتن والانقسامات، إنما يستحق أن نتهيب ما يحصل ونوقف الانهيار". 

وختم الحلبي: "الحوار الحقيقي الصريح هو الطريق الأسلم لالتفاف اللبنانيين حول ما يجمعهم وهو كثير ويبنى عليه. ونتطلع إلى الدور الذي يلعبه المربون والمعلمون في المدارس ومؤسسات التعليم العالي، في تربية النشء على الحوار وحل النزاعات بالتحاور والتفاهم بدلا من التقاتل. ولا تنسوا أننا على مشارف إنهاء العام الدراسي وإجراء الامتحانات الرسمية ، فلا تهدروا مستقبل جيل كامل لا سمح الله ، بمناخات القلق والتهديد والخوف من الآخر والدخول في حسابات خاطئة ، عندها لا ينفع الندم".