ناصر الدين: لعدم الإنجرار وراء الفتنة مهما كانت الأسباب

الأنباء |

تواصل مفوضية الداخلية في الحزب التقدمي الإشتراكي لقاءاتها السياسية والتنظيمية في الشوف، حيث إلتقى مفوض الداخلية هشام ناصر الدين في المختارة، بأعضاء جهاز معتمدية الشوف الأعلى، المعتمدية الأولى، ومدراء وأعضاء الهيئات الإدارية في الفروع الحزبية، بحضور وكيل داخلية الشوف الدكتور عمر غنام، عضو مفوضية الداخلية حمد أبو حلا، أمين سر وكالة الداخلية كمال عماطوري، والمعتمد سلام عبد الصمد .

بداية عرض وكيل الداخلية لأهمية التنظيم الحزبي في الفروع والمعتمديات، شارحا الهدف من هذه اللقاءات في الإطلاع على آخر المستجدات السياسية، وعلى مواقف رئيس الحزب وليد جنبلاط، مشددا على ضرورة التقيد بكل القرارات والتعاميم الصادرة عن قيادة الحزب.

وأشار مفوض الداخلية هشام ناصر الدين إلى حادثة البساتين، وإلى ردة الفعل العفوية للأهالي الذين نزلوا إلى الشارع على أثر الخطاب الإستفزازي الذي جاء على لسان وزير الخارجية جبران باسيل في الكحالة حيث ذكر الناس بحرب الشحار، وبمرحلة مأساوية من تاريخ الجبل، مؤكدا إحتكام الحزب إلى ما يقرره القضاء، إستنادا إلى التحقيقات.

وأردف  أن إصرار البعض على إستباق التحقيق، وعلى إحالة القضية إلى المجلس العدلي ما هي إلا محاولة لتطويق رئيس الحزب وليد جنبلاط بعدما عجزوا عن التضييق عليه وتحجيمه في الإنتخابات النيابية، لافتا إلى مواقفه الوطنية، وحرصه الشديد على الإستقرار والتسوية في البلاد.

وشدد ناصر الدين على موضوع التنظيم الحزبي، والإجتماعات الدورية في الفروع والمعتمديات، وتعميم مواقف رئيس الحزب على الحزبيين والمناصرين، والإلتزام بها، وعدم الإنجرار وراء الفتنة مهما كانت الأسباب، فالمطلوب هو ضبط النفس والتصرف بعقلانية في وقت يسعى البعض جاهدا إلى زرع بذور التفرقة، وتكريس الطائفية بين أبناء الجبل.

ودعا ناصر الدين المعتمدين ومدراء الفروع إلى إستقطاب الكوادر الشابة، وإفساح المجال أمامهم للعمل في صفوف الحزب، والإستفادة من حماستهم وطاقاتهم، وإلى الإلتفاف حول الحزبيين القدامى، ومسيرتهم الحزبية الزاخرة بالتضحيات والنضالات المشرفة، فضلا عن التواصل الدائم مع أهالي القرى والبلدات والوقوف عند مطالبهم الحياتية والخدماتية.

وإذ رأى مفوض الداخلية "أن الحزب التقدمي الإشتراكي هو إنتماء أكثر منه إنتساب"، شدد على ضرورة العمل من أجل خدمة الحزب وتاريخه المشرف في المجالات كافة، "إذ يكفينا فخرا أننا إشتراكيون تقدميون". 

بدوره عرض معتمد الشوف الأعلى، المعتمدية الأولى سلام عبد الصمد لما أنجز في المعتمدية على صعيد التنظيم الحزبي، وللنشاطات والمبادرات الإنسانية التي تم تنفيذها، منها مشروع "بسمة أمل"، تأمين أدوية مجانية للمرضى المحتاجين، ترميم منازل، فضلا عن المشاريع التي يتم التحضير لها.

في ختام اللقاء جرى نقاش بين الحاضرين حول مواضيع عدة.