حشود أمّت ضريح كمال جنبلاط في الذكرى 47 للإستشهاد

النائب جنبلاط: لتسوية تستعيد الثقة والاعتبار للمؤسسات وتنهي الشغور الرئاسي الذي يبقى على رأس الأزمات المستعصية

16 آذار 2024 14:17:31 - آخر تحديث: 18 آذار 2024 12:47:26

أكد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب تيمور جنبلاط أن "ذكرى استشهاد كمال جنبلاط ستبقى رمزاً لإرث نضالي متجدد، يجسّد القضايا الوطنية والعربية، التي آمن بها واستشهد لأجلها، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، التي تمسّ جوهر الالتزام السياسي والأخلاقي للشعوب وتشكّل اختباراَ لعمق الضمير الإنساني والعالمي والنموذج الحي للنضال، في سبيل الحق والكرامة الانسانية التي تمتحن بأفظع الارتكابات". 

 وفي الذكرى السابعة والأربعين على استشهاده، جدد جنبلاط "التمسك بتراث "المعلم" ونتاج فكره الوطني والفلسفي والأدبي والإصلاحي، إلى جانب البرنامج المرحلي الذي طرحه، ليكون جسر العبور لبناء وطن تسوده قيم العدالة والمساواة والديمقراطية، نقيض لبنان اليوم الذي يصارع البقاء والتماس الخلاص الذي يتوق اليه اللبنانيون، وسط هذا الأفق المقفل والمفتقد الى جمال التسوية، لاستعادة الثقة والاعتبار للمؤسسات وإنهاء الشغور الرئاسي، الذي يبقى على رأس الأزمات المستعصية، للوصول الى حلمه بلبنان السيادة والقرار الوطني المستقل وما دأب لتحقيقه".  

واذ حيّا النائب جنبلاط "روح المعلم ورفيقيه الشهيدين حافظ الغصيني وفوزي شديد، وأرواح كل الشهداء الذين سقطوا في ذاك اليوم المشؤوم"، شكر "المشاركين في الذكرى، التي ستبقى شعلة أمل وأمثولة لمستقبل الأجيال".

ولمناسبة السادس عشر من آذار الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد كمال جنبلاط، غصّت المختارة وضريح المعلم بالحشود والوفود الشعبية والفلسطينية والشبابية والحزبية إحياءً للذكرى، حيث انطلقت لهذه الغاية مسيرة ضخمة من قصر المختارة باتجاه الضريح تقدمها الى جانب رجال الدين من الطوائف المسيحية والإسلامية، النائب جنبلاط، تحيط به زوجته السيدة ديانا وشقيقته السيدة داليا، ممثل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وزير التربية القاضي عباس الحلبي، وفد ممثل لشيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي ابي المنى برئاسة رئيس محكمة الاستئناف الدرزية العليا القاضي فيصل ناصر الدين وقضاة من المذهب الدرزي، اضافة الى اعضاء من مجلس الادارة ومن المجلس المذهبي ومسؤولين من مديريتي مشيخة العقل والمجلس المذهبي، الى نواب من اللقاء الديموقراطي حاليين وسابقين، ونائب رئيس الحركة الوطنية السيد توفيق سلطان، وفود من منظمة التحرير ومن الفصائل الفلسطينية في لبنان، منظمة العمل اليساري وحركة البناء الديمقراطي الكردستاني - سوريا منظمة لبنان.

  كذلك شارك قائد الشرطة القضائية العميد زياد قائدبيه، وفد كبير من مشايخ مؤسسة العرفان التوحيدية برئاسة الشيخ نزيه رافع، ممثل راعي ابرشية صيدا المارونية المطران مارون العمّار الأب ايلي كيوان، وفد من العلماء وأئمة المساجد، نواب رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وأمين السر العام وأعضاء مجلس القيادة والمفوضين ووكلاء الداخلية في المناطق ومدراء الفروع ومؤسساته الرافدة في الاتحاد النسائي ومنظمة الشباب والكشاف وجمعية الخريجين التقدميين ورابطة أصدقاء كمال جنبلاط، الى جانب رؤساء اتحادات وبلديات ومجالس بلدية واختيارية ومجموعات شبابية كبيرة و"غروب المختارة"، ووفود نقابية وتربوية وثقافية وأهلية غصّت بها باحات القصر وحمل اعضائها الاعلام واللافتات.

وعند وصول المسيرة إلى الضريح قرأ رجال الدين الفاتحة والنائب جنبلاط والحضور الفاتحة على روح كمال جنبلاط وجرى وضع الأكاليل والزهور عليه وكذلك الفاتحة والزهور على ضريحي رفيقيه الشهيدين حافظ الغصيني وفوزي شديد. 
 
وسبق المسيرة وتبعها زيارات وفود عدة من روحية واجتماعية واهلية قصدت الضريح، وكذلك عشية الذكرى حيث ازدانت منطقة الشوف والجبل بالمشاعل النارية والشموع ورفع صور كمال جنبلاط فوق الشوارع وعلى الشرفات.