Advertise here

الحرب مستمرة رغم الضغوط الدولية وتبدو الولايات المتحدة "القوية" عاجزة

جنبلاط: للتفاوض على تطبيق هدنة 1949... وجواب هوكشتاين غريب جداً

07 آذار 2024 13:19:32 - آخر تحديث: 08 آذار 2024 12:13:25

تناول الرئيس وليد جنبلاط التطورات الأخيرة، متحدثاً في لقاء مع صحيفة "لوريان لو جور"، عن لقائه بالموفد الأميركي آموس هوكشتاين. وإليكم نص المقابلة:

سؤال: ما هي الاستنتاجات التي تستخلصها من لقائك مع هوكشتاين؟

جواب: الأميركيون يطالبون بوقف إطلاق النار في غزة. لكن في الوقت نفسه يقومون بإلقاء المساعدات الغذائية في البحر، ما يعني أنه على الرغم من الضغوط الدولية فإن الحرب مستمرة. ولا نستطيع أن نفرض شروطاً لوقف إطلاق النار، ولهذا السبب تبدو الولايات المتحدة القوية عاجزة.
وكذلك الحال في لبنان، لا يستطيع الأميركيون أن يفرضوا علينا وقفاً لإطلاق النار دون التفاوض على هدنة عام 1949. وهذا الاتفاق يظل، في رأيي، صالحاً جداً. وهذه نقطة أثرتها خلال اللقاء مع السيد هوكشتاين.

 سؤال: ماذا تقصد بـ "التفاوض على هدنة 1949"؟
جواب: تنص بنود الهدنة على نشر جيوش نظامية على جانبي الحدود. وإذا كان الأميركيون والإسرائيليون يريدون انسحاب حزب الله إلى مسافة 10 أو 12 كيلومتراً شمال الليطاني، فمن حق حزب الله أيضاً (في هذه المرحلة حيث هو عنصر من عناصر المنظومة الدفاعية اللبنانية) أن يطلب الانسحاب، ووقف الخروقات اليومية للأجواء اللبنانية. حتى تنفيذ الهدنة. لكن بالطبع كل هذا يجب أن يتم بالتنسيق والتخطيط مع الدولة اللبنانية.

سؤال: لقد كنت من أوائل الذين حذروا من حرب شاملة في لبنان. واليوم، يعرب الأميركيون عن مخاوف مماثلة!
جواب: الأميركيون يعبرون عن الموقف الإسرائيلي. إنهم قلقون بشأن الإسرائيليين الذين تركوا منازلهم. وبنفس الطريقة، نشعر بالقلق إزاء 100 ألف لبناني اضطروا إلى مغادرة جنوب لبنان بعد الدمار الهائل الذي لحق بالقرى (في أعقاب الضربات الإسرائيلية). عليك أن ترى الأمور من الجهتين.

سؤال: كيف تتجنب الحرب؟
جواب: علينا فقط أن نبدأ من حيث كنا في عام 2006. بعد حرب تموز، كان هناك أمر واقع وتم اعتماد القرار 1701. واليوم يريد الأميركيون تطبيق هذا النص وانتشار الجيش في الجنوب. جيد جدا. ونحن نتفق معهم في هذه النقطة. لكنني سألت السيد هوكشتاين عما إذا كان بوسع الولايات المتحدة زيادة مساعداتها (المالية) للجيش. ورد بالقول إنه في الوقت الحالي لن يتمكن من تمرير مثل هذا الاقتراح عبر الكونغرس. لماذا؟ لا أعرف. إنه غريب جداً.

سؤال: لماذا التقى هوكشتاين نواب المعارضة؟
جواب: أعتقد كي يسمع رأياً آخر في البلد.