Advertise here

"مجزرة الجوعى" على مائدة مجلس الأمن

01 آذار 2024 08:00:00

طلبت الجزائر عقد اجتماع عاجل مغلق لمجلس الأمن بخصوص آخر تطورات قطاع غزة، بعد سويعات من «مجزرة الجوعى» التي حدثت، أمس، عندما وثّق فريق ميداني تابع لـ«المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان»، إطلاق الدبابات الإسرائيلية النيران «بشكل مباشر تجاه آلاف المدنيين الجياع».

ووصف «المرصد» ما حدث بأنه «مجزرة دامية» وقعت عندما أطلقت القوات الإسرائيلية النار والقذائف باتجاه آلاف المدنيين الذين كانوا ينتظرون منذ ساعات في طابور وصول المساعدات قرب دوَّار النابلسي على شارع الرشيد جنوب غربي غزة. وأضاف المرصد أن «عملية إطلاق القذائف والنار استهدفت المدنيين بمجرد وصول شاحنات المساعدات». وذكرت «قناة الأقصى» أن عدد ضحايا القصف الإسرائيلي تجاوز 80 قتيلاً، ونحو 1000 مصاب.

وتوالت الاستنكارات العربية والدولية للحادث المروّع، إذ أدانت السعودية بشدة قصف طوابير المساعدات الإنسانية، مؤكدة رفضها القاطع لانتهاكات القانون الدولي الإنساني من أي طرف وتحت أي ذريعة، فيما قال البيت الأبيض إنه يبحث في تقارير عن الواقعة، واصفاً إياها بـ«حادث خطير». وأضاف أن «هذا يسلط الضوء على أهمية توسيع تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة وتواصلها، بما في ذلك من خلال وقف مؤقت محتمل لإطلاق النار».

كما عبّر مارتن غريفيث، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، عن صدمته، وحذر من أن «مظاهر الحياة تتلاشى من غزة بسرعة مخيفة». وأضاف: «بعد مرور ما يقرب من 5 أشهر على اندلاع الأعمال القتالية الوحشية، لا يزال الوضع في قطاع غزة يصيبنا بالصدمة». وأشار المسؤول الأممي إلى أن ذلك يأتي في ظل تجاوز عدد القتلى الفلسطينيين في القطاع 30 ألفاً منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول).