Advertise here

مجزرة في شارع الرشيد بغزة... و"حماس" تناشد

29 شباط 2024 14:21:37

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -اليوم الخميس- جامعة الدول العربية ومجلس الأمن الدولي إلى انعقاد عاجل لاتخاذ قرارات تلزم إسرائيل بوقف القتل الجماعي والتطهير العرقي في غزة، بعد المجزرة التي ارتكبها الاحتلال في شارع الرشيد شمال القطاع.

وحمّلت الحركة إسرائيل والرئيس الأميركي جو بايدن كامل المسؤولية عن مجزرة شارع الرشيد، وعن تصاعد حرب الإبادة والتطهير العرقي ضد الشعب الفلسطيني.

وناشدت الحركة الدول العربية إلى الخروج عما سمّته "مربع الصمت" تجاه ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من جريمة إبادة، والتنفيذ الفوري لقرار القمة العربية الإسلامية يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، الذي أكد على كسر الحصار وإدخال المساعدات الغذائية والطبية فورا لقطاع غزة.

ودعت الحركة الشعوب العربية والإسلامية ومن سمتهم "أحرار العالم" للخروج بفعاليات ومظاهرات شعبية واسعة تنديدا بالمذبحة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، وضغطا على الحكومات لاتخاذ مواقف فاعلة وقوية ضد إسرائيل.

وطالبت المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم وواجباتهم القانونية في وقف هذا القتل الجماعي للفلسطينيين.

كما طالبتهم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتوصيل المساعدات الغذائية الطارئة بشكل آمن للفلسطينيين في أنحاء القطاع كافة.

واستهدف الاحتلال اليوم مجموعة من الفلسطينيين كانوا ينتظرون مساعدات إنسانية في شمال غزة، مما أسفر عن استشهاد أكثر من 104 فلسطينيين وإصابة أكثر من 700 آخرين، بينهم إصابات خطيرة وحرجة، وفق وزارة الصحة بغزة.

وأكدت الوزارة أن جرحى المجزرة وصلوا إلى جميع مستشفيات شمال غزة، التي كانت أعلنت خروجها عن الخدمة، مؤكدة أن المستشفيات تعالج إصابات خطيرة بإمكانات محدودة.

وجراء القيود الإسرائيلية، بات سكان غزة -لا سيما في محافظتي غزة والشمال- على شفا مجاعة، في ظل شح شديد في إمدادات الغذاء والماء والدواء والوقود.