Advertise here

منيمنة لـ"الأنباء Talk": المشهدية لا تُبشّر بالخيْر.. وذاهبون باتجاه الطعن بالموازنة

23 شباط 2024 19:28:16

إستضاف برنامج "الأنباء Talk" النائب إبراهيم منيمنة، في حلقة أطلّت على كل الملفّات لا سيّما الملف الإقتصادي وما يَشهده الملف الرئاسي من تجاذبات وعن الموقف من الحرب الدائرة عند الحدود الجنوبية.

منيمنة أشار إلى أنه "لا شك أن المشهدية اليوم لا تُبشر بالخير، فمن الواضح أنّ الإسرائيلي وبالتحديد نتنياهو لديه مأزق داخلي لا يستطيع تحقيق النتائج التي وعد بها من خلال الحملة العسكرية التي شنها وبالتالي لا يستطيع تحقيق أهدافه السياسية".

لذا رأى أن "العدو الإسرائيلي يُحاول أن يتمادى بخرق قواعد الإشتباك وخلق قواعد إشتباك جديدة ".

ورأى منيمنة أننا "مطالبون كلبنانيين أن نكون بحالة وحدة وطنية من أجل أن نفوّت على الإسرائيلي القدرة على إستغلال أي شرخ داخلي في الإمعان بحربه"، لافتاً ألى أنّه على الرغم من الإختلاف الكبير من حزب الله ومع خروج اليوم قرار السلم والحرب من إطار الدولة لكن هذا الموضوع يبحث لاحقا اليوم علينا مسؤولية أن نفوّت على الإسرائيلي أي فرصة بتوسيع الحرب".

كما عبّر عن خوفه من "قيام أغلبية القوى السياسية والتي لديها حساباتها الخاصة بمحاولة إستغلال هذا النوع من الأحداث الدائرة من أجل زيادة شعبيتها بشكلٍ ما"، لذا شدّد على "ضرورة أن نكون متنبّهين لخطورة هذا النهج".

وبالإنتقال للحديث عن الموازنة، لفت إلى أنهم "ذاهبون بإتجاه الطعن بالموازنة في الوقت القريب".

ما الهدف من الخطوات التصعيديّة الإسرائيلية؟
هل يتمكّن العدو الإسرائيلي من إحداث شرخ بين اللبنانيين وزيادة "النقمة" على حزب الله؟

ما هي نقاط الضعف التي سيستغلّها الإسرائيلي؟

هل بإمكان حركة الموفدين الدوليين تجنيب لبنان الحرب الشاملة؟

ما الذي يمنع الفرقاء اللبنانيين من تحصين الساحة الداخلية؟

ما هي المخاطر التي دعا القوى السياسية واللبنانيين إلى التنبّه منها؟
في حال تمّت الدعوة إلى الحوار هل سيّشارك نوّاب التغيير؟
ما هي نقطة الإنطلاق لإصلاح النظام الإقتصادي في لبنان؟
هل مؤشرات جديدة أو أية معطيات في الملف الرئاسي؟

تابعوا الإجابات على هذه الأسئلة وكل الملفات المطروحة بالحلقة الجديدة من "الأنباء Talk".