الراعي: لا يحق للسياسيين تسخير المؤسسات الدستورية لرغائبهم

الأنباء |

أشار البطريرك الماروني الكاردينال مار ?بشارة بطرس الراعي? إلى أن "الحكمة تُطلب أوّلاً من المسؤولين، أكانوا في الكنيسة أم المجتمع أم الدّولة. إنّ العقلاء عندنا يطالبون المسؤولين السّياسيّين بالتّحلّي بالحكمة والفطنة، مدركين الخطر الكبير الذي يواجهه لبنان: أوضاع المنطقة التي تعيش على فوهة? بركان?، الخطر الاقتصادي الذي يهدّد الاستقرار الماليّ والآخذ بإفقار الشّعب يومًا بعد يوم، و"?صفقة القرن?" الفاعلة تحت الكواليس من أجل توطين اللاجئين الفلسطينيّين رغمًا عنهم، ومن أجل توطين النّازحين السوريّين بترغيبهم وتخويفهم، والخطر الإسرائيلي الدّائم على الاستقرار والسّلام".

ولفت الراعي خلال ترؤسه قداس الأحد في ?الديمان?، إلى أنه "لا يحقّ لرجال السّياسة تسخير نشاط المؤسّسات الدّستوريّة لمطالبهم، وبالتالي تعطيل عملها، مثل اجتماع?الحكومة? وعقد جلسات المجلس النيابي، فيما الأخطار المذكورة وسواها من الأزمات توجب أن تكون هاتين المؤسّستين الدّستوريّتين في حالة انعقادٍ دائمٍ لدرء هذه الأخطار".

كما أكد أنّ "أمور البلاد تحلّها السّلطة الإجرائيّة لا الوساطات المشكورة وحدها التي ربّما لا تنتهي، وبالتالي تبقى الحكومة ممنوعةً من الاجتماع أو مقيّدةً بمطالب الإفرقاء المتناقضة، فيما هي المسؤولة أوّلاً وآخرًا عن طرح المعضلات ودرسها واتّخاذ القرار الحاسم الأخير. وفي كلّ حال، إنّ الممارسة الشّاذّة عندنا تشوّه مفهوم الدّيمقراطيّة التّوافقيّة".