Advertise here

"التقدمي" زار بلدة جدرا... عبدالله: لا نريد أن ينجر لبنان إلى مواجهة مع اسرائيل

11 شباط 2024 15:34:26 - آخر تحديث: 11 شباط 2024 18:41:18

بتكليف من رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب تيمور جنبلاط، تفقد وفد من الحزب في إقليم الخروب، ضمّ عضو اللقاء الديمقراطي النائب بلال عبد الله، وكيل داخلية الاقليم ميلار السيد والوكلاء السابقين منير السيد والدكتور سليم السيد والدكتور بلال قاسم ومعتمدين ومدراء فروع وأعضاء جهاز الوكالة، ورؤساء بلديات برجا العميد حسن سعد وكترمايا المحامي يحيى علاء الدين وسبلين محمد أحمد يونس، بلدة جدرا، حيث التقى رئيس البلدية المونسنيور جوزف القزي واعضاء المجلس البلدي وأهالي، لتهنئتهم بالسلامة بعد الغارة الإسرائيلية بالأمس على إحدى السيارات في البلدة.


 عقد لقاء في قاعة كنيسة مار جرجس في البلدة، تحدث بداية المونسنيور القزي فقال: "هذه القاعة وهذا الصرح الروحي في كنيسة مار جرجس في جدرا، ليست جديدة على الدكتور بلال والأخوة والمحبين، وكل أهلنا في إقليم الخروب، هذه القاعة دائما هي الجامع لكل أهلنا بكل عائلاتهم الروحية، ومهما اشتدت علينا الصعاب، سيبقى الإقليم النموذج الوطني والوقفة الوطنية مع بعضنا البعض كعائلة لبنانية في منطقة إقليم الخروب والشوف والجبل". 
 
 أضاف: "مهما اشتدت علينا الصعاب، نحن نعرف الدكتور بلال والحزب التقدمي الإشتراكي، وكل القوى التي تقف مع لبنان وتدافع عنه، هي دوما في الموقف الوطني الجامع المدافع عن حقوق الناس، وعن السيادة والكرامة الوطنية وجدرا ستبقى عصية على كل من يريد التطاول عليها، لأننا نحن والإقليم عائلة وطنية  وروحية واحدة."

وتابع: "للأسف بالأمس حصل اعتداء اسرائيلي صهيوني على جدرا في ساحل إقليم الخروب، ولن أدخل في الأسباب، فنحن اللبنانيون ندفع الثمن دائما على المستوى الإنساني والروحي والبشري والاقتصادي لظروف دولية تحيط بنا، وطبعا هناك تطورات نخاف أن تكون قادمة علينا تهدد امننا وسلمنا الأهلي والوطني والسيادة الوطنية. لقد نتج عن الاعتداء شهيدين، الشهيد خليل فارس تربى وعاش في جدرا على مدى أربعين سنة، وهو مزارع مناضل. ونحن نعتبره شهيد الشعب المناضل الكادح العامل، وأيضا هناك شهيد سوري، وجرحى، منهم صاحب شركة مياه رهف الفلسطيني سامر عبد الحميد، وهو في حال الخطر ."

وختم قائلا: "هذه الزيارة غالية علينا جدا، وهي ليست جديدة على الدكتور بلال الحزب التقدمي الاشتراكي، فنحن جنبا إلى جنب في دعم وتحصين الجبهة الداخلية، وسنرفع الصلوات لينير الله عقول القيمين لانتخاب رئيس للجمهورية من أجل انتظام المؤسسات الدستورية ومؤسسات الدولة. باسمي واسم المجلس البلدي والمختار وأهالي جدرا مقيمين ومغتربين، نشكركم ونشكر كل المرجعيات الروحية والسياسية والحزبية لتضامنهم، وسنبقى صامدين في هذه المنطقة."

عبد الله
 من جهته قال النائب بلال عبدالله: "بتكليف من رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب تيمور جنبلاط، الذي اتصل للاطمئنان مني ومن وكيل الداخلية ميلار السيد، أتينا اليوم كوفد من الحزب التقدمي الإشتراكي في إقليم الخروب ورؤساء البلديات المحيطة بجدرا، لنقول بأن هذا الاعتداء الإسرائيلي الغاشم والمتكرر على السيادة اللبنانية، ليس اعتداء على جدرا فقط، وإنما اعتداء على كل لبنان، وهو أن كان يؤشر لشيء فهو يؤشر إلى طبيعة هذا الكيان الذي يحاول قدر الإمكان الاستفادة من اللحظة الدولية القائمة، لكي يدجن كل ما هو حوله، ليس فقط في فلسطين، لذلك نحن ومن خلالك ابونا جوزف، وبما تمثل سواء على صعيد جدرا أو المنطقة اوارتباطك بالكنيسة التي نجل ونحترم، فإن ردنا على هذا الاعتداء هو أن لبنان سيبقى موحدا، نحن موجودون ولن يرهبنا هذا الاعتداء الذي يحاول التفرقة بين أهلنا جميعا."

أضاف: "اسرائيل لا تنتظر لا ذريعة ولا مبرر ولا ظاهرة لكي تقوم بأي عدوان، وهذا يتكرر في كل المحيط في لبنان وسوريا والعراق، ولكن ما يهمنا اليوم أن نوجه رسالة لهذا العدو وهي أن لبنان سيبقى يدا واحدة في وجه اسرائيل، صحيح إننا نتمايز في الداخل ولكل موقفه ورؤيته، ويجب احترام هذا التنوع وهذا التعدد ولكن بمواجهة العدو الاسرائيلي نحن صف واحد."

وقال: "رحم الله الشهداء، والله لطف بأنه لم يكن هناك تجمع بالقرب من المنطقة المستهدفة، ربنا حمى الناس  خاصة اهل برجا والتي تعتبر هذه الطريق طريقا رئيسة للبلدة".
 

وتابع: "رسالتنا الثانية للموفدين، خاصة في الاشهر الاخيرة موفد دولي يأتي وآخر يذهب، والجميع يطلب منا ضبط النفس وعدم الدخول في مواجهة مع إسرائيل، ونحن نشاركهم هذا الموضوع، فنحن كحزب تقدمي إشتراكي لا نريد أن ينجر لبنان إلى مواجهة مع اسرائيل، ولكن هؤلاء الموفدين يجب أن يوجهوا رسالتهم إلى اسرائيل، فهي لا تنضبط ولا أحد يردعها، بدءًا من الإبادة الجماعية في فلسطين والعدوان المستمر على لبنان، هذه رسالتنا لأولئك الذين يضغطون على لبنان، على المجتمع الدولي مسؤولية ردع هذا القاتل في لبنان وفلسطين وكل مكان". 

وتابع: "ما يصيب أهلنا في جدرا يصيب كل الشوف وكل لبنان دون تمييز، لذلك على من يقوم بمواجهة إسرائيل(ونحن نشد على يده سواء كان لبنانيًا أو فلسطينيًا أو إلى أي جنسية انتمى) أن يأخذ  بعين الاعتبار المناطق السكنية، والحرص على سلامة الناس فيها"
.
وختم: "نشد على أيديكم، وكما كنا في الأيام الصعبة معا سنستمر معا".