اجتماع تنسيقي بين "التقدمي" و"المستقبل" في راشيا

الأنباء |

عُقد اجتماعٌ موسعٌ في مركز كمال جنبلاط الثقافي الاجتماعي في راشيا بين منسقية تيار المستقبل في البقاع الغربي وراشيا، ووكالة داخلية البقاع الجنوبي في الحزب التقدمي الاشتراكي، بحضور منسق عام التيار في المنطقة علي صفيّة، ووكيل داخلية البقاع الجنوبي رباح القاضي، إضافةً إلى جمعٍ كبيرٍ من كوادر الحزب والتيار. 

وقد تناول المجتمعون جملة قضايا، وسُبل تفعيل التعاون على مختلف الصُعد، وزيادة أواصر الصلة بين الطرفين، لاسيّما تحت العناوين الوطنية المشتركة التي تجمع تيار المستقبل والحزب التقدمي في ظل القيادة الحكيمة لدولة الرئيس سعد الحريري، والنائب السابق وليد جنبلاط.

وقد ثمّن المجتمعون المواقف الوطنية الكبرى التي أطلقها الرئيس الحريري وجنبلاط لتحصين الساحة الداخلية، ووأد الفتنة، وعدم الانجرار إلى مستنقع الفوضى. وفي نهاية اللقاء أكّد المجتمعون على ما يلي: 

أولاً : التأكيد على أهمية استمرار التحالف السياسي والاستراتيجي، والحرص على العلاقة المتينة التي تربط تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي تحت الثوابت الوطنية، وأهمها الحفاظ على اتفاق الطائف الذي يعد مهندس العلاقات بين اللبنانيين، وذلك لمواجهة المشاريع التي تحاول جرّ البلاد إلى تلك الحقبة الأليمة، ومواجهة كل المخطّطات القادمة إلينا من وراء الحدود، والتمسّك بالخطاب الوطني الذي يتمسك به الرئيس سعد الحريري، والنائب السابق وليد جنبلاط. 

ثانياً: اعتبار هذا اللقاء محطة انطلاق سلسلة من النشاطات المشتركة في البقاع الغربي وراشيا، لاسيّما في قطاعَي المرأة والشباب والتربية لخلق دينامية مشتركة وفاعلة على مختلف الصُعد خدمةً للمنطقة سياسياً وتربوياً واجتماعياً.

وخُتم اللقاء بالتأكيد على تفعيل هذه اللقاءات لتعميق العلاقة، ووضع روزنامة عمل مشتركة لخدمة منطقة البقاع الغربي وراشيا وأهاليها، ومتابعة القضايا التربوية والبيئية والصحية، على أن تعقد هكذا لقاءات بشكل دوري.