هل عادت الامور الى السكة في المجلس النيابي؟

26 كانون الثاني 2024 07:33:16

قال مصدر نيابي بارز لـ«الجمهورية»: «انّ جلسة مناقشة موازنة العام 2024، والتي لم يقاطعها اي من المكونات السياسية والكتل النيابية، كانت مؤشراً واضحاً إلى انّ الامور عادت الى السكة في المجلس النيابي، وانّ ادارتها المنفتحة والمدوزنة على يد الرئيس نبيه بري أفضت الى النتائج التي كرّست هذا الواقع».

وحول السقوف العالية للمواقف السياسية وخصوصاً المعارضة والتغييريين، قال المصدر: «اللي بدن يحكوه حكيوه» وهذا هو السقف من دون إضافة اي مادة سجالية جديدة، هذا هو البلد وهذه تركيبته، ولا احد كان يتوقع ان تنفجر الجلسة وتؤدي الى انقسام داخلي يذهب لصدام كبير، على العكس الأجواء بين النواب كانت ودّية وجرت أحاديث جانبية بين الأضداد، هذا تسليم بالامر الواقع ومهادنة مقنعة الى حين اتضاح المشهد. الموازنة كانت الحلقة الأضعف تمّ التصويب عليها ومسخها، لكنها ستُقرّ تجنّباً للكأس الأمرّ وهو ان تصدر بمرسوم حكومي»