الحريري في المواجهة: أنا من يضع جدول الأعمال!

الأنباء |


مرة جديدة تفرض على رئيس الحكومة سعد الحريري مواجهة حول صلب صلاحياته، نتيجة محاولة البعض التسلط عليها وتنفيذ كلمته.

وقد كان لافتا اجتماع رؤساء الحكومات السابقين في السراي الحكومي، حيث التقى الحريري كل من الرئيسين فؤاد السنيورة وتمام سلام، وغاب الرئيس نجيب ميقاتي لارتباط مسبق، حيث بدا واضحا انه جاء ليوجه رسالة بأن من الممنوع المس بصلاحيات رئيس الحكومة وفي مقدمها صلاحية وضع جدول اعمال مجلس الوزراء، وهذه الرسالة الاساس التي أراد الحريري ايصالها.

وافادت المعلومات ان لقاء ثانيا سوف يتم خلال ايام لرؤساء الحكومات السابقين مع الحريري لمزيد من التنسيق ولتأكيد الموقف.

ويأتي الاجتماع بعد ايام من تعطيل فريق محدد لمجلس الوزراء ومنع انعقاده محاولا فرض بند تحويل حادثة قبرشمون على المجلس العدلي، وامام الرفض السياسي العريض من قبل جميع مكونات الحكومة لهذا الامر، انتقل هذا الفريق الى اسلوب اخر مشترطا المشاركة بأي جلسة لمجلس الوزراء بضمان التصويت لصالح الإحالة الى العدلي.

انها واحدة من اكثر مظاهر التسلط ليس فقط على صلاحيات رئيس الحكومة انما على الدولة والمؤسسات ومحاولة تطويعها بإسم فائض القوة الذي يشعر البعض بإمتلاكه، الا ان المواجهة هذه المرة ستكون خاسرة لهذا الفريق الذي بات يبحث عن تسوية تحفظ ماء وجهه ليس الا.