Advertise here

السيول تغمر الأوتوسترادات الساحلية الشماليّة من طرابلس إلى البترون

13 كانون الثاني 2024 09:23:59

حوّلت غزارة المتساقطات ليلاً وفجر اليوم الطرقات والأوتوسترادات الساحلية الشمالية إلى أنهار وبحيرات جرّاء تدفّق السيول الجارفة إليها ممزوجة بالأتربة والوحول والحجارة ولا سيّما عند أوتوستراد المنية في محلّة نفق عرمان الذي تم تحويل السير عنّه باتّجاه المسارب الأخرى المحاذية لجانبيه.
وفي طرابلس والميناء والقلمون امتداداً إلى شكا والبترون، حاصرت السيول بعض السيّارات ويجري الآن سحبها.
الأمطار الغزيرة ساحلاً كانت أقل غزارة في المرتفعات حيث تساقط الثلج حتى ارتفاع 1500 متر لكن الطرقات سالكة بحذر بسبب سء الرؤية جرّاء تشكل الضباب. 
واجتاحت السيول الطريق المؤدّية إلى ساحة الشراع في مدينة الميناء بالقرب من محطة ogm للمحروقات ممّا تسبّب بارتفاع منسوب المياه وغرق السيّارات بالإضافة إلى منع موظّفي شركة كهرباء قاديشا من الدخول إلى مبنى الشركة بسبب المياه التي غمرت الباب الرئيسي ودخلت إلى حرم المبنى، بانتظار ورش الطوارئ في بلدية الميناء للتحرّك. 
إلى ذلك، أفادت غرفة "التحكم المروري" عن "تجمّع للمياه على مستديرة العبدة والطريق البحريه المقابلة إليها والعمل جار على المعالجه من قبل عناصر الدفاع المدني".
وذكرت أنّ "جميع مداخل العاصمة بيروت سالكه بشكل طبيعي".
وذكرت أنّ "طريقي ضهر البيدر وترشيش زحلة سالكة أمام جميع المركبات".
وفي السياق، تحوّلت الطرقات الساحلية في محافظة عكار إلى بحيرات تغمرها السيول والوحول  المتدفقة عبر الأقنية ومجاري المياه الشتوية التي فاضت بمياه الأمطار الغزيرة التي تساقطت على مدى الساعات الماضية ولا زالت في مختلف المناطق العكارية ساحلاً ووسطاً وجبلاً.
وقد تعذّر على السيّارات السياحيّة وشاحنات النقل الصغيرة عبور الطريق البحرية الممتدّة من مستديرة العبدة وحتى مفترق سوق الخضار  بمحاذاة مرفأ العبدة -ببنين  لصيد الأسماك الذي آثر صيادوا السمك عدم الخروج بمراكبهم نظراً للأمواج العاتية التي تضرب الشاطىء الشمالي والعكاري خاصّة نتيجة قوة الرياح.
وتقوم سيّارات الدفاع المدني  بالعمل على إجلاء عدد من السيّارات والشاحنات العالقة التي أعاقت السيول حركتها على هذه الطريق. 
وفي المناطق الجبلية، غطّت الثلوج كافة المرتفعات اعتباراً من 1800متر ارتفاعاً عن سطح البحر وما فوق ما استمرار الطرقات بين عكار والبقاع مفتوحة بالاتجاهين حتى الآن.
وعملت آليات وعناصر الدفاع المدني في ببنين-العبدة  على إجلاء السيارات والمواطنين الذين حاصرتهم السيول على الطريق الساحلي البحري.