خاص "الأنباء": هذا ما سمعه وفد "التقدمي" في بكركي ومعراب!

الأنباء |

أبلغت مصادر سياسية مطلعة جريدة "الأنباء" أن زيارتي وفد قيادة الحزب التقدمي الإشتراكي إلى البطريرك الماروني مار بشارة الراعي ورئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع كانتا على قدر كبير من الأهمية في هذه اللحظة السياسية الحساسة لا سيما بعد الأحداث التي وقعت في الجبل الأحد الماضي.

وأشارت المصادر أن الوفد، الذي نقل تحيات رئيس الحزب وليد جنبلاط إلى البطريرك الراعي وجعجع، أكد في بكركي ومعراب تمسكه بالمصالحة في الجبل ورفضه أي مس بها وحرصه الشديد على تحصينها وإبعادها عن كل ما يعرضها للاهتزاز كونها تعتبر واحدة من أهم الإنجازات الوطنية التي حققها اللبنانيون بعد إتفاق الطائف.

ولمس الوفد من البطريرك الراعي تمسك الكنيسة بالمصالحة التي صنعها البطريرك الراحل مار نصرالله صفير وجنبلاط سنة 2001 وأعيد تثبيتها مع إفتتاح كنيسة سيدة الدر في المختارة سنة 2016، مبدياً إستعداد بكركي الدائم لتعزيز وتكريس المصالحة ونهج التقارب بين اللبنانيين وعدم السماح بعودة عقارب الساعة إلى الوراء.

أما في معراب، فكان نقاش معمق حول العلاقة الثنائية بين الحزبين، ولمس الوفد من جعجع تأكيده على العلاقة الثابتة مع  الحزب التقدمي الإشتراكي، مجدداً بدوره الحرص على التعايش بين جميع مكونات الجبل، ومشدداً على أهمية العمل المشترك لتكريس المصالحة وإبقائها فوق كل الإعتبارات.