Advertise here

بالفيديو: سيناريو ما بعد العدوان... أسامة حمدان يهدّد إسرائيل: سيخرج الأسرى "غصب عنكم"

05 كانون الأول 2023 19:51:29

أشار القيادي في حركة حماس أسامة حمدان إلى أنّه "لا شكّ في أنّ المقاومة الفلسطينية حقّقت أهم ثلاث قضايا في عملية 7 أكتوبر. إعادة القضية الفلسطينية إلى الواجهة مجدّداً، توجيه المقاومة الفلسطينية ضربةً قاسية ميدانية ومعنوية لجيش الاحتلال والنقطة الثالثة إعادة الشعور للفلسطينيين بأنّهم شعب واحد بعد سنوات من الانقسام".

وأكّد حمدان في حديث خاص لجريدة الأنباء الالكترونية أنّ قدرة الصمود عند المقاومة الفلسطينية  عالية قائلاً: "لكنّ العدو الإسرائيلي يراهن على كسر إرادة الشعب، ونحن هنا نعتبر أنّ الشعب الفلسطيني متقدّم على المقاومة في الصمود".

وتابع حمدان: "لذلك، هذا الانتصار سيكون صاحبه الحقيقي، ومالكه الحقيقي، والذي صنعه، هو الشعب الفلسطيني".

ونفى حمدان المزاعم الإسرائيلية حول التوغّل البري في جنوب قطاع غزة وقال: "في الميدان لم يتمكّن جيش الاحتلال حتى الآن من التوغّل في الجنوب"، مشدداً على أنّ الإسرائيلي هو من رفض الهدنة وعاد إلى الهجوم مجدداً.

وأردف حمدان: "ما أستطيع أن أعدكم به هو أنّ المقاومة في جنوب غزة سيكون أداؤها أكبر مما رآه الجميع في الشمال".

وعن التهديدات لقادة حماس في الخارج قال حمدان: "هي نوع من الوقاحة السياسية، لأنّ العدو يهدّد ويستهدف أمن الدول، ولا نسمع أحداً من المجتمع الدولي، يقول بأنّه مخالف للقانون الدولي ومرفوض".

وفي هذا السياق، قال حمدان: "بعد 45 يوماً من الهدنة، اكتشف الإسرائيلي بأنّ شعار استعادة المحتجزين بالقوة الذي يرفعه لم ينجح".

وعن انهيار التفاوض مع العدو الإسرائيلي، قال: رفض الإسرائيلي الإفراج عن أسرى "كبار السن"، لأنّ من بين كبار السن قيادات وطنية فلسطينية، مثل مروان البرغوثي وأحمد سعدات، وسأقول لهم ستخرجوهم "غصب عنكم".

وعن موقف المجتمع الدولي، قال حمدان، "فشِل المجتمع الدولي في الامتحان في غزة… وأيضاً الذي يجري في غزة ليس معركة للانحياز لفريق دون الآخر، إنّما نتحدث عن إبادة كاملة و20 ألف شهيد".

وعما اذا كانت المساعدات التي دخلت إلى غزة كافية، أجاب "حجم الإغاثة التي تدخل إلى غزة غير كافٍ، وأعتقد بأنّ فتح معبر رفح دون قيد أو شرط، وبحجم الإغاثة المُكدسة على الحدود المصرية ستكون كافية".

وعن حديثه حول المشهد الذي سيبدّل مجرى أحداث غزة، قال حمدان: "بعد انكشاف حجم الخسائر التي أصابت دولة الاحتلال وبعد انتهاء العدوان، اعتقد بأنّ لا الحكومة ولا قيادة الجيش ستبقيان في موقعهما، بل الكل سيخرج من الخدمة لأنهم فشلوا فشلاً ذريعاً".

وختم حمدان متحدثاً عن السيناريو المقبل قائلاً: "أهم ما حقّقته عملية 7 أكتوبر على صعيد المنطقة هو الخروج من محطة الانتظار الأميركية وانتظار ما تريده الولايات المتحدة، إلى مربع ما نقرّره بأنفسنا".